اقتصاد

استراتيجية  مستقبل قطاع الطرقات في تونس

تونس. الكوتيديان- سعت دراسة متعلّقة بتأهيل قطاع الطرقات في تونس، أعدت بالتعاون بين الإدارة العامّة للجسور والطرقات بوزارة التجهيز والإسكان والبنك الإفريقي للتنمية، إلى تحديد الإصلاحات الهيكلية الموجّهة إلى تحسين اداء شبكة الطرقات في البلاد .

 وتم  يوم 27 أفريل  الجاري عرض الدراسة بحضور مدير عام الجسور والطرقات، صلاح الزواري، وأهم المموّلين المتدخلين في قطاع الطرقات، وفق ما ذكرته المؤسّسة المالية الإفريقيّة.
 وتناولت  الوثيقة، تشخيص سبل وأدوات تعصير الشبكة بفضل التصرّف الأمثل وتعبئة أكبر للموارد تضمن الصيانة الدورية لهذه الشبكة.
وأكد ممثّل مدير عام البنك الإفريقي للتنمية لشمال أفريقيا، عبد الرحمان دياو،أن  الدراسة تعد تفكيرا استراتيجيا بشأن مستقبل قطاع الطرقات،  و  الرغبة المشتركة في إطلاق أشغال طموحة لتعصير شبكة الطرقات .

وذكر بتعبئة البنك الإفريقي للتنمية موارد بقيمة 1.2 مليار يورو على مدى السنوات العشر الأخيرة بهدف  تعصير أكثر من 70 % من شبكة الطرقات المرقمة.

وتمّ خلال اللقاء التطرّق الى التوصيات بخصوص إرساء شبكة طرقات مهيكلة ذات تدفق عالي تشمل الطرقات الوطنية والجهوية لضمان ربط أفضل بين مختلف مناطق البلاد. كما تناول اللقاء إمكانية إحداث صندوق لصيانة الطرقات يعمل على ضمان استدامة الموارد الضرورية لصيانة الشبكة فضلا عن التعرض للاقتراح المتعلّق بإحداث وكالة للطرقات مكلفة بالاشغال الجديدة وبالصيانة الدورية للشبكة المهيكلة.