اقتصاد

اسمنت قرطاج تسجل لأول مرة أرباحا ب17 مليون دينار

الكوتيديان- أعلن أبراهيم الصانع المدير العام لشركة اسمنت قرطاج عشية أمس بالمعهد العربي لرؤساء المؤسسات بالبحيرة ، خلال جلسة إفصاح مالي حول نتائج السنة المالية 2020

وعن التقدم الحاصل  في  ملف التفويت في 58.2 % من حصة الدولة في الشركة وقد تم بعداختيار خمسة مرشحين للفوز بحصة  التفويت في رأس مال اسمنت قرطاج   وهم  على التوالي

* شركة ماجدة تونس

*شركة شركة الاسمنت الاصطناعي التونسي(

 * CEMOLINS INTERNACIONAL S.L.U  )   من اسبانيا 

*وشركة اسمنت قابس و مجموعة                                                                                             من البرتغال SECIL – COMPANHIA GERAL DE CAL E CIMENTO S.A

* كونسورتيوم  مكون من  شركة M. BOUREIMA OUEDRAOGO) من و بوركينا فاسو(

  (أيطاليا (PETROLCEM SRL)

وتطرق أثر ذلك للحديث عن نتائج الشركة في 2020 فابرز أنما كانت متطابقة لما تم   رسمه في بداية السنة رغم أن السنة لنم تك عادية بفعل الجائحة الصحية التي أصابت العالم.كما ان لبرنامج إعادة الهيكلة المالية والاجتماعية بالشركة الدور البارز في قدوم المستثمرين .

وأشار في جانب أخر إلى أهمية الزيادة في راس مال الشركة والتقليص في عدد العمال و إنهاء اللزمة مع الشريك الأجنبي الدور الهام في الوصول إلى خمسة عروض من مجمل 11 عرضا تقدم اصحابها برغبة امتلاك حصة فيٍ راس مال اسمنت قرطاج مشيرا إلى أن تم رفض عدد من العروض على غرار الصيني لعدم التنصيص في برنامج تطوير الشركة فى عروضها.

وأبرز الصانع الجهود الذي بذلها أطارات وعمال المؤسسة من جهود لتحقيق النتائج الايجابية هذه السنة رغم ما مرت به البلاد من وضع غير جيد بفعل جائحة كورونا وتوقف الانتاج لثلاثة اشهر ثم حضر الجولان وتأثيرهما على النشاط ومع ذلك تمكنت الشركة من تحقيق نتائج جيدة إجمالاليس أقلها أهمية هو مسجيل أرباح لااول مرة منذ دخول الشركة حيز النشاط بأكثر من 17مليون دينار مع رقم معاملات يزيد عن 250 ملين دينار.وانتاج مليون ونصف المليون طن من مادة الاسمنت التي عليها طلب كبير في البلاد من ذلك ان 30% من المنتج توزع في اقليم تونس.

 وختم إبراهيم الصانع   بالتأكيد على أن الزيادة في رأس مال الشركة كانت  مفصلية   على مستقبل الشركة التي عرفت منذ بدء نشاطها وضعا مترديا زاده استفحالا ما تمر به البلاد من أوضاع غير مستقرة، مبرزا   دور الكفاءات التونسية الشابة التي مكنت من تحقيق العديد من الايجابيات خاصة في المردودية والحصول على المواصفات الأوروبية فضلا عن إبرام عقود تصدير لأوروبا.

 عادل ڤرار، رئيس مجلس إدارة الشركة و«الكرامة القابضة»، أكد ان خطّة إعادة الهيكلة المالية لأسمنت قرطاج مكنت الشركة من  انطلاقة جديدة  مبرزا القيمة المضافة للزيادة في رأس المال على عملية التفويت، والتي كانت  إيجابية،   بفضل الخطة  ومكنت من تحسين المردودية وانعكاس ذلك على نتائج الشركة وتحسين عوائدها المالية .

وأشارإلى أن عرض التفويت يبقى مرشحا لأاضافة نسبة أخرى قد تصل إلى 76 % من رأس مال الشركة في صورة تخلي البنوك عن حصصها .