اقتصاد

الجامعة التونسية للمطاعم السياحية شريك فاعل في الصالون الدولي للصناعات الغذائية بإفريقيا

تونس. الكوتيديان انتار- تشكل الدورة الثانية للصالون الدولي الدولي للصناعات الغذائية لإفريقيا، بقصر المعارض بالكرم، خلال الفترة من 3 إلى 5جويلية القادم، حدثا إقتصاديا مميزا لمهنيي الصناعات الغذائية في تونس وإفريقيا، لجمعه المهنيين والزائرين من تونس والعالم ،فضلا عن كونه منصة لا غنى عنها للمبادلات التجارية و اكتشاف المستجد من التكنولوجيات الجديدة في القطاع.

وتعد الجامعة التونسية للمطاعم السياحية ، شريكا بارزة في الحدث الذي سيشهد عدة تظاهرات جانبية مميزة وذات بعد كبير على غرار التظاهرتين الدوليتين الأولى للنهوض بسياحة الطهو في تونس بهدف إبراز خصائص المطبخ التونسي وعراقته بما يدفع لجعله واجهة مهمة للجذب السياحي بحسب ما أفاد منظمو الصالون والجامعة التونسية للمطابخ السياحية خلال ندوة صحفية انتظمت بأحد نزل العاصمة. حيث تم التأكيد على قدرة تونس على المنافسة في إفريقيا، عبر جودة المنتوجات ، التي تلعب المعارض دورا كبيرا في استقطاب نوع آخرمن سياحة المعارض.
أما التظاهرة الثانية فهي وإن كانت مرتبطة بالأولى من حيث الشكل فهي ذات خصوصية تتمثل في كأس قرطاج الأولى ، لرؤساء المطابخ ، التي تنظمها الجمعية التونسية لمهنيي فن الطبخ « ATEPAC» « والجامعة التونسية للمطاعم السياحية « FTRT » مما يجعل منها فرصة لإبراز الخبرات والتبادل بين المواهب في مجال الطبخ في العالم خاصة وأن المسابقة تضم مسابقات أخرى واحدة للمواهب زثانية في الحلويات وثالثة في السوشي والرابعة خاصة بكهول من رؤساء المطابخ.
وتهدف التظاهرة، تكمن في خلق ديناميكية سياحية على مدار السنة والترويج لسياحة الطهي التونسية. كما تهدف وفق قوله إلى تطوير صادرات المنتجات الغذائية الزراعية المحلية فضلا عن تعزيز صورة تونس وتمكين البلدان الأجنبية المشاركة من الترويج لتراثها الطهوي.
كما ستتميز التظاهرة أيضا بكأس إفريقيا للبيتزا ومسابقة قرطاج الدولية لزيت الزيتونوالتي سيعمل المنظمون على جعلها منصة دولية لمنتجي زيت الزيتون لعرض منتوجهم المطابق للمعايير الدولية .
وسيحضر الفاعلون الرئيسيون في صناعة الأغذية هذا الصالون لاستكشاف الفرص التجارية في أفريقيا. والبحث في تسهيل الخدمات اللوجستية وتحسين جوانب تمويل التجارة البينية الأفريقية بين بلدان ألقارة في تجمع الكوميسا أومنظمة « ZLECAf »
وسيعمل المنظمون عل جلب مركزيات الشراءات خاصة سواء في البلدان المشاركة أو الزائرين للتعرف على منتوجات غذائية جديدة ومطابقة للمعايير الصحية الدولية قصد ربط شراكات رابحة للجانبين خاصة وأن عامل القرب يلعب دورا كبيرا لتونس لاستقطاب أسواق جديد لترويج المنتوجات التونسية المختلفة .
وستقدم كل دولة مشاركة، هذا وينتظر أن يكون الصالون واجهة كبيرة للدول المشاركة في الدورة الثانية لتقديم على هامش الايام الدولية للطبخ، جناحا للزوار يخصص لتذوق الأطباق التقليدية لها التعريف بمختلف نكهاتها وتقنيات الطبخ المستعملة.