اقتصاد

النفط عند 90 دولارا مع موفى جوان القادم

وكالات. الكوتيديان- عرفت اليوم الثلاثاء، أسعار النفط استقرارا إلى حد كبير، قرب أعلى مستوياتها في أربعة أشهر، لكن احتمال زيادة الصادرات من روسيا بعد الهجمات الأوكرانية على مصافي التكرير حد من مكاسب القطاع .

فقد ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم شهر ماي القادم، عشرة سنتات إلى 86.99 دولار للبرميل ، في حين زاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 12 سنتا إلى 82.28 دولار.
وتراجع عقد خام غرب تكساس الوسيط لشهر أبريل، والذي ينتهي أجله غدا الأربعاء، 13 سنتا إلى 82.85 دولار.
ووصل الخامان القياسيان إلى أعلى مستوياتهما منذ نوفمبر الجلسة الماضية مدعومين بانخفاض صادرات النفط الخام من السعودية والعراق ومؤشرات على قوة الطلب والنمو الاقتصادي في الصين والولايات المتحدة.
وأكد جيوفاني ستونوفو، المحلل لدى “يو.بي.إس ” ان بيانات الطلب على النفط مفاجئة على الجانب الإيجابي وتمديد تخفيضات أوبك+ الطوعية حتى نهاية جوان دعمت الأسعار.
وأضاف “من المرجح أن يتم تداول خام برنت بين 80-90 دولارا للبرميل هذا العام، مع توقعات بأن يصل إلى 86 دولارا للبرميل بنهاية جوان
وفيما يتعلق بروسيا، تزيد صادرات النفط في أعقاب الهجمات الأوكرانية على البنية التحتية النفطية في البلاد وهو ما يمثل ضغطا على الأسعار.
وأوضح محللون في “جيه.بي” مورغان في مذكرة للعملاء ، أنه من المرجح أن تؤدي الهجمات إلى خفض كميات الخام الروسي التي تستهلكها المصافي بما يصل إلى 300 ألف برميل يوميا، بالإضافة إلى عمليات الإغلاق المجدولة للصيانة .مبرزا أن انخفاض معدلات التشغيل الأولية سيؤدي إلى زيادة صادرات النفط الخام”.
وتعتزم روسيا زيادة صادراتها النفطية عبر موانئها الغربية في مارس بنحو 200 ألف برميل يوميا مقارنة مع خطتها الأولية.
كما تأثرت الأسعار بسبب الضبابية جراء تأثير أسعار الفائدة الأميركية قبل اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي هذا الأسبوع.
تونس والوكالة اليابانية