اقتصاد

  الهئية البريطانية لتمويل الصادرات رصدت 2.5 مليار جنيه استرليني لتمويل المشاريع في تونس

تونس الكوتيديان- أفادت سفيرة بريطانيا في تونس هيلين ونترتون اليوم الثلاثاء بأنّ سيمّ افتتاح سلسلة من الفعاليات لتعزيز تمويل الصادرات من الممكلة المتحدّة. وأضافت " ونترتون "في حديث إذاعي على » « Express FM أنّ الهيئة البريطانية لتمويل الصادرات توفّر فرص في تونس لتمويل المشاريع، وتشجع القطاع الخاص والحكومة على اغتنام الفرص بما هو متاح من تمويلات بشروط ميسّرة تمكّن الشركات التونسية من شراء سلع وخدمات من بريطانيا .

مشيرة إلى أنه  حاليا يتم تطوير عدّة مشاربع في كامل القارة الإفريقية كبناء مستشفيات ومطارات وتحسين الطرقات ومشاريع أخرى ، كما أنّ الهئية البريطانية لتمويل الصادرات رصدت 2.5 مليار جنيه استرليني أي ما يعادل 10 مليار دينار لتمويل المشاريع في تونس.
وقالت سفيرة بريطانيا في تونس إنّ الانتفاع من هذه التمويلات تكون عبر قروض مباشرة وتأمينها يكون عبر البنوك المحلية، مؤكّدة أنّ الهدف من هذه التمويلات خلق فرص عمل جديدة وتمويل المشاريع وتعزيز الاقتصاد التونسي.
وأكّدت السفيرة أنّ المشروع الذي سيتم تمويله يجب أن لا يقلّ عن 20 % من سلع وخدمات بريطانية، وتكون فترة سداد القرض ما بين 11 و18 سنة إذا كان المشروع في الطاقات المستدامة.

وذكرت السفيرة أنّ مؤسسة تونسية مقرّها ولاية القيروان تحصّلت على تمويل من طرف الوكالة البريطانية لتمويل الصادرات بقيمة 39 مليون دينار، لتمكينها من شراء معدّات من شركة بريطانية متخصّة، مؤكّدة أنّه سيتم سماع كل تساؤلات المؤسسات التونسية.

مشيرة إلى أنه  حاليا يتم تطوير عدّة مشاربع في كامل القارة الإفريقية كبناء مستشفيات ومطارات وتحسين الطرقات ومشاريع أخرى ، كما أنّ الهئية البريطانية لتمويل الصادرات رصدت 2.5 مليار جنيه استرليني أي ما يعادل 10 مليار دينار لتمويل المشاريع في تونس.
وقالت سفيرة بريطانيا في تونس إنّ الانتفاع من هذه التمويلات تكون عبر قروض مباشرة وتأمينها يكون عبر البنوك المحلية، مؤكّدة أنّ الهدف من هذه التمويلات خلق فرص عمل جديدة وتمويل المشاريع وتعزيز الاقتصاد التونسي.
وأكّدت السفيرة أنّ المشروع الذي سيتم تمويله يجب أن لا يقلّ عن 20 بالمائة من سلع وخدمات بريطانية، وتكون فترة سداد القرض ما بين 11 و18 سنة إذا كان المشروع في الطاقات المستدامة.

وذكرت السفيرة أنّ مؤسسة تونسية مقرّها ولاية القيروان تحصّلت على تمويل من طرف الوكالة البريطانية لتمويل الصادرات بقيمة 39 مليون دينار، لتمكينها من شراء معدّات من شركة بريطانية متخصّة، مؤكّدة أنّه سيتم سماع كل تساؤلات المؤسسات التونسية.

وختمت  السفيرة بالتأكيد على توفر فرص  جيّدة للمنتجين التونسيين خاصة منتجي زيت الزيتون، وسيتم شراء زيت الزيتون التونسي من المحلات البريطانية مستقبلا.