اقتصاد

تطورا ملحوظا في مخزون العملة الصعبة بالبلاد بنسبة 17 %

الكوتيديان- أكد البنك المركزي، التراجع الكبير للعائدات السياحيّة المجمّعة والتي لم تتجاوز مليارو700 مليون دينار محققة تراجعا كبيرا بنحو 59،7 %، في موفى سبتمبر المقضي ، مقابل 4 مليارت و 300 مليون دينار خلال ذات التاريخ من العام المنصرم. و رغم هذا التراجع في العائد من السياحة ، فقد سجل احتياطي تونس من العملة الصعبة تطورا ملحوظا بنسبة 17 %، ليبلغ 21 مليار دينار، إلى حدود يوم الإثنين 5 أكتوبر ، أي ما يعادل 142 يوماً من التوريد ، مقابل 18 مليار دينار ،ما يعادل 101 يوم توريد في 2019.

وكان  مروان العباسي محافظ البنك المركزي، قد فسّر خلال ندوة صحفيّة عقدها مؤخرا، أسباب الحفاظ على هذا المستوى الجيد  من احتياطي العملة الصعبة رغم تدهور العائدات السياحية التي سجلت خسارة بنحو 2  مليارو500مليون  دينار)، والتراجع الهام في الواردات وخفض سعر برميل النفط ممّا قلّص الأعباء الطاقيّة للدولة، إضافة الى تراجع الطلب على العملة الصعبة بغاية السفر. كلها عوامل ساعدت على تطور  عائدات العمل بحوالي 9 %،  في موفى سبتمبر الماضي، لتصل الى حدود 4 .1 مليار دينار .

و في ضوء هذه المؤشرات لوحظ تقلّص في  خدمة الدين الخارجي التراكمي بنسبة 17 %، مع موفى الثلاثي الثالث من سنة 2020، لتمر قيمته من 7 مليار و00 6مليون   دينار الى 6  مليار و 200 مليون دينار، في سبتمبر 2020، وفق المؤشرات النقديّة والماليّة، التي نشرها البنك المركزي التونسي،  اليوم الثلاثاء.