اقتصاد

توقيع مذكرة تفاهم بين الجزائر والنيجر ونيجيريا لمد خط غاز عابر للصحراء

وكالات. الكوتيديان أعلن وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب اليوم الخميس، أن بلاده، التي تستضيف، اجتماعا ثلاثيا خاصا بمشروع أنبوب الغاز العابر للصحراء، والذي يربط بين الجزائر والنيجر ونيجيريا، قد وقعت مذكرة تفاهم مع نيجيريا والنيجر لمدّ خط أنابيب للغاز الطبيعي عبر الصحراء.

وكانت الدول الأفريقية الثلاث قد اتفقت في جوان الماضي على إعادة تفعيل محادثات خاصة بالمشروع ذاته كانت قد بدأت قبل عقود. وقد يمثل المشروع فرصة لأوروبا من أجل تنويع مصادرها من الغاز أن الدول الثلاث ستواصل المحادثات لتنفيذ المشروع في أقرب وقت ممكن.

وأوضحت وزارة الطاقة الجزائرية،  في بيان، أن الاجتماع الثالث “سيعرف مشاركة وزراء المحروقات من البلدان الثلاثة لتباحث جوانب المشروع، وإعطاء دفعة للتقدم المسجل وفقاً لما تنص عليها أرضية أبوجا”.

ويذكر أن كلفة المشروع تقدر بـ 13 مليار دولار وسيتم نقل ما قد يصل إلى 30 مليار متر مكعب سنويا إلى أوروبا.

وذكر تلفزيون النهار الجزائري أنه من المتوقع أن يمتد خط الأنابيب لمسافة أربعة آلاف كيلومتر. ومن المنتظر أيضا أن يبدأ هذا الخط من واري في نيجيريا لينتهي بحاسي الرمل في الجزائر حيث سيتصل بخطوط أنابيب قائمة تقوم بإمداد الغاز إلى أوروبا.

وكانت الفكرة قد طرحت للمرة الأولى قبل أكثر من 40 عاما وجرى توقيع اتفاق بين الدول الثلاث في 2009 ولكن منذ ذلك الحين لم يشهد المشروع تقدما يذكر.

وأعطت نيجيريا، الشهر الماضي، الضوء الأخضر لمؤسسة النفط الوطنية النيجيرية، لتوقيع مذكرة تفاهم مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس)، من أجل مشروع مد خط أنابيب غاز جديد من أفريقيا إلى أوروبا، من دون تحديد الوقت الذي سيبدأ فيه مدّ الخط.

ويذكر أن الجزائر صدّرت 54 مليار متر مكعب من الغاز في 2021 أغلبها إلى إيطاليا وإسبانيا.