اقتصاد

جراء”كوفيد” تراجع المبادلات التجارية التونسية مع الخارج

الكوتيديان – لا اختلاف اليوم عند أكثر المراقبين الاقتصاديين في الداخل والخارج حول تأثيرات جائحة كورونا على الاقتصاديات الوطنية والعالمية خاصة تأثير الحجر الصحي الذي جاء على ثلاثية كاملة من السنة مما كان له الاثر السيئ على المبادلات للتجارية بين البلدان ومن ضمنها تونس التي تراجعت مبادلاتها التجارية مع الخارج بالأسعار القارة، بشكل ملحوظ حيث انخفضت الصادرات التونسية بنسبة 2.17% ،كما سجلت الواردات هي الاخرى تقلصا بنسبة 18,8%، خلال الأشهر الثمانية الأولى لسنة 2020، بحسب بيانات نشرها المعهد الوطني للاحصاء، اليوم الجمعة ، مقارنة بنفس الفترة من سنة 2019 .

وأوضح معهد الاحصاء ان الانخفاض شمل  خلال الاشهر الاولى الثمانية من السنة ، أغلب القطاعات، وبشكل خاص  قطاع النسيج والملابس والجلود الذي تهاوى بنسبة 1.20%أما  الصناعات الميكانيكية والالكترونية فقد بلغ التراجع نسبة 2.25%.

و زادت صادرات قطاع الفلاحة والصناعات الفلاحية والغذائية بنسبة 5.19 % مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2019 .أما عل ى مستوى الواردات،  فقد ابرزت نتائج التجارة الخارجية بالأسعارالقارة، انخفاض  في جل القطاعات خاصة في الصناعات الميكانيكية والالكترونية بنسبة 5.26% وقطاع النسيج،الملابس والجلود بنسبة 9.21%.
في المقابل، انفرد قطاع الفلاحة والصناعات الفلاحية والغذائية بتحسن وارداته بالأسعار القارة بنسبة,1.1% مقارنة مع نفس الفترة من العام المنقضي  وعلى مستوى الأسعار، فقد شهدت المواد المصدرة والمواد الموردة انخفاضا بنسب متتالية 7.1% و5.3%.
وبلغ حجم المبادلات التجارية التونسية مع الخارج بالأسعار الجارية خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة 2020 ما قيمته  24مليار و 32 مليون دينار عند التصدير و33مليار و 246مليون دينار عند التوريد، مسجلا بذلك انخفاضا بنسبة 6.18% على مستوى الصادرات و 6.21% على مستوى الواردات، وذلك بالمقارنة مع نفس الفترة من سنة 2019.
وسجلت المبادلات التجارية التونسية دون احتساب مواد الطاقة خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة 2020 انخفاضا في الأسعار بنسبة 4.0 % على مستوى الصادرات وارتفاعا بنسبة 8.0%على مستوى الواردات مقارنة بنفس الفترة من سنة2019 وأظهرت نتائج المعهد انكماش المبادلات التجارية التونسية بالأسعار القارة لشهر أوت2020 مقارنة بشهر أوت 2019 حيث تراجعت الصادرات  بنسبة 1.10%والواردات بنسبة 5.7%.
وعلى مستوى الأسعار، سجلت الصادرات انخفاضا بنسب متتالية بلغ 5.1% ولم يكن حظ الواردات أفضل حيث تراجعت  بنسبة 1.6%