اقتصاد

دعوة من الغرفة التونسية الالمانية للصناعة والتجارة الى دعم الثقة في الوجهة الاستثمارية لتونس

تونس. الكوتيديان-

أكدت  الغرفة التونسية الألمانية للصناعة والتجارة، في بيان تسلم موقعنا نسخة منه ، ان المؤسسات الألمانية في تونس تواصل، بعد أسبوع من القرارات الاستثنائية التي اعلنها رئيس الجمهورية قيس سيعد، العمل بشكل عادي وفي مناخ هادئ . ودعت بالمناسبة الى مزيد دعم الثقة في تونس مما يعزز دورها كوجهة للاستثمار وللمؤسسات ويجعل منها قطبا لجذب المستثمرين الأجانب.
وأضافت الغرفة ، أن المستثمرين والشركات الألمانية  الأم،  تراقب ، تطور الأوضاع عن قرب وترغب في ان يتم وضع الإصلاحات الضرورية  في أقرب وقت.
 وشدد بيان  الغرفة  على أن الآمن و وضوح الرؤية يعدان أمرا ضروريا للنشاط   و للنمو الاقتصادي وللمستثمرين وان وضع خارطة طريق واضحة مع وضع خطة تواصل واضحة و إرساء أدارة تعمل بشكل جيد يمكن ان تسهم في تحقيق  الأهداف  .
ولم تغفل  الغرفة  الإشارة إلى الوضع الصحي ومكافحة تفشى كوفيد -19 والقيود المرتبطة به تشكل في الوقت الحالي أكبر التحديات للمؤسسات الألمانية العاملة في تونس.
والجدير بالملاحظة أن الاستثمارات الألمانية  المتراكمة في تونس ،تزيد عن  مليار  ونصف المليار دينار، مكنت من توفير نحو 70 ألف موطن شغل  فضلا عن عدة الاف أخرى    غير مباشرة. وتعمل الغرفة التونسية الألمانية للصناعة والتجارة  منذ بدء نشاطها في تونس قبل  40 سنة على  دفع العلاقات الاقتصادية التونسية الألمانية .