اقتصاد

غدا انطلاق الملتقى الوطني للتكوين المهني لوزارة التكوين والتشغيل بمدينة الثقافة

تونس. الكوتيديان انتار- تحت شعار "بالتكوين ديما ناجحين"،تنظم وزارة التشغيل والتكوين المهني الملتقى الوطني الأول للتكوين المهني وذلك يومي 21 و22 ماي الجاري بمدينة الثقافة بتونس. ويهدف هذا الحدث الوطني الهام لمزيد التعريف بمنظومة التكوين المهني باعتبارها مسلكا للنجاح وعنصرا أساسيا لتحقيق التنمية الاقتصادية وتنمية الموارد البشرية في تونس.

كما يهدف الملتقى الوطني للتكوين المهني الذي وضع تحت شعار “تعزيز التكوين المهني للتوظيف وريادة الأعمال”، في إطار التعاون التونسي السويسري وبدعم من برنامج “تكوين” المنفذ من قبل منظمة Swisscontact » « ، إلى إلقاء الضوء على الآفاق والفرص التي يوفرها التكوين المهني في مجال التوظيف والتنمية الاقتصادية ، من خلال جمع الفاعلين الرئيسيين من القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني والشركاء التقنيين والماليين، لتحقيق الأهداف ، على غرار تثمين التكوين المهني باعتباره مسار النجاح والتميّز من خلال التعريف بالمستويات التكوينية المتوفرة وآفاقها التشغيلية وطنيا ودوليا لفائدة الشباب.و
تعزيز التعاون والشراكة بين القطاعات الاقتصادية والهياكل العمومية والخاصة في مجال التكوين المهني وذلك لدعم تشغيلية خريجي منظومة التكوين المهني ، فضلا عن التوعية بأهمية التكوين المهني في المجالات المتعلقة بالتحول البيئي والرقمي والذكاء الاصطناعي.
وسيشمل الملتقى ورشات حوارية وتفاعلية تجمع بين خبراء وممثلين عن الوزارات والهياكل العمومية ورؤساء شركات والشباب لمناقشة التحديات الاستراتيجية للتكوين المهني في تونس. من بين المواضيع المهمة المطروحة سيتم التطرق لتطور سوق الشغل والحاجيات من المهن والمهارات في المجالات المرتبطة بالانتقال البيئي والطاقي، والشراكة بين القطاعين العام والخاص أساسا في اعداد البرامج التكوينية، ودعم المبادرة الخاصة والتحول الرقمي في التكوين المهني.
وبالتزامن مع ذلك، سيكون فضاء «معرض المهن” منصة فريدة لحوالي خمسين متكونا لتمثيل أكثر من 20 مهنة واختصاصا رائدًا بهدف تثمين مخرجات منظومة التكوين المهني في تونس وذلك من خلال عرض مهاراتهم التقنية والشخصية لأصحاب المؤسسات الاقتصادية ومشاركة تجاربهم في التكوين المهني مع الزائرين بما في ذلك الشباب المهتمين.
وسيحظى الزوارأيضًا بالفرصة للاستفادة من “فضاء الورشات”، الذي ينشطه خبراء في التوجيه، للحصول على مزيد من المعلومات حول فرص التكوين المهني وواقع سوق الشغل وتحسين مهاراتهم الشخصية من أجل التشغيل. كما ستستقبل المؤسسات الاقتصادية الشريكة الباحثين عن الشغل من الشباب لتقديم فرص العمل المتوفرة لديها وللتعريف بأنشطتها.
وستتولى الهياكل التكوينية العمومية والخاصة تقديم جميع المعلومات الضرورية حول عروض التكوين والاختصاصات المتوفرة، عبرشركاء تقنيين وماليين للوزارة تقديم مشاريع التعاون الدولي المنجزة في إطار دعم التكوين المهني.
أما “فضاء الخبراء” فسيخصص للقاءات حول المواضيع المستجدة كالهجرة الدائرية والشراكة من أجل التنقل” و “التوجيه المهني “. وهو فضاء حواري يجمع بين خبراء ومختصين في التكوين المهني والشريك الاقتصادي.