اقتصاد

محلل بوكالة “موديز” حاجيات تونس من التمويل تظل ضخمة لسنوات قادمة

تونس. الكوتيديان-

أشار  المحلل لدى وكالة الترقيم الامريكية « مودييز »، ميكاييل غوندراند، مساء أمس،  خلال تدخله في ندوة أجريت على الخط، ببادرة من نادي المالية لجمعيّة التونسيين خرّيجي المدارس الكبرى،إلى إنّ تونس مدعوّة إلى تشخيص بأكثر   وضوح   مصادرها للتمويل لضمان استقرار ترقيمها السيادي.

وأضاف الخبير،  أن  المؤسسات والحكومة  ليس بوسعهما ،   ضمان التمويلات ، مبرزا  أنّ   في ظل  غياب اتفاق مع صندوق النقد الدولي، الذّي من شأنه أن يسمح بتسهيل موارد التمويل الأخرى ذات الشروط التفاضلية،  فأن خروج تونس على السوق المالية الدولية، يمثّل إشكالا  حقيقيا لها.

وتحدث في ذات السياق عن  عجز في الميزانية وارتفاع المديونية ، فأكد أن حاجيات البلاد من التمويل تظل ضخمة، ليس فقط لهذه السنة ولكن للسنوات القادمة، مشيرا إلى  أن مؤسسته   بصفتها وكالة تصنيف مالي ، ف هي لا ندعو إلى إصلاحات معينة. فنحن مهتمون فقط بالملف الائتماني للبلاد لذلك إذا لم يتم ضمان مصادر التمويل، فإن تونس تواجه مخاطر التخلف عن سداد ديونها.