اقتصاد

نحو شراكة بين مصنع الحديد والصلب الليبي وشركة الفولاذ

تونس. الكوتيديان- تسعى ليبيا إلى استباق الزمن لتحقيق نقلة جديدة في البلاد خاصة على مستوى البنية التحتية لجذب الاستثمارات الدولية وإعادة إعمار البلاد التي انهكتها الحرب. وتتنزل المناطق الناعية جانبا مهما لتهيئة عدد من المناطق الصناعية في ليبيا على مدى السنوات القليلة القادمة .

و أعلن اليوم  وزير الصناعة الطاقة والمناجم بالنيابة محمد بوسعيد  خلال ندوة صحفية مشتركة مع نظيره الليبي احمد علي أبو هيسة، أنه تم الاتفاق على عقد شراكة بين مصنع الحديد والصلب الليبي في مصراطة والذي يعد أحد أكبر المصانع في افريقيا ومعمل الفولاذ ببنزرت على هامش زيارة أجراها وزير الصناعة الليبي للمصنع.

وأضاف انه تم الاتفاق مع وزير الصناعة الليبي على انجاز تونس لمنطقتين صناعيتين على مساحة 2400 هكتار في ليبيا.

من جانب آخر تم الاتفاق بين الوكالة العقارية للصناعة ونظيرتها الليبية على بعث مكاتب متفرغة لاعداد برامج الشراكة بين المستثمرين التونسيين والليبين ورصد كل الصعوبات التي تعترضهم، كما أبدى الجانب الليبي رغبة في الاستفادة من تجربة المراكز الفنية ودورها من حيث الاحاطة بالمستثمرين وخاصة المركز الفني للتعبئة والتغليف والمعهد الوطني لمواصفات الملكية الصناعية.

و اعتبر وزير الصناعة الليبي علي أبو هيسة أن الصناعة التونسية تعد فخرا ومكسبا يجب على الليبين الاستفادة منها مضيفا أن زيارته إلى تونس، والتي شملت مناطق صناعية واقطاب تكنولوجية ومصانع كبرى ومراكز احاطة، كان لها وقع خاص ودفع باتجاه مزيد التكامل بين البلدين في هذا القطاع الهام.

ودعا الوزير الليبي المستثمرين التونسيين إلى ضرورة البدء في برنامج توطين الصناعة في ليبيا عبر الاستفادة من التجربة التونسية في هذا المجال وقد مثلت الزيارة فرصة للانطلاق فعليا في هذا البرنامج.

وعرّج على الاتفاق بين تونس وليبيا على الانطلاق في برامج عملية خاصة بتهيئة المناطق الصناعية الكبرى في ليبيا والتي ستنطلق ببرنامج يشمل تهيئة 11 منطقة صناعية من ضمن 40 منطقة في ليبيا.

إضافة إلى التوافق حول نقل التجربة التونسية في مجال الأبحاث الصناعية إلى ليبيا خصوصا وأن هذه التجربة تعد متطورة حسب شهادة الأوروبيين انفسهم. كما مثلت الزيارة فرصة لوضع خطط للاستثمار في المعادن خصوصا وأن ليبيا تزخر بهذه المعادن التي تحتاج للاستثمار فيها والاستفادة من التجربة التونسية الرائدة في هذا المجال.