اقتصاد

وزيرة المالية المحادثات الأولية مع صندوق النقد الدولي  ايجابية

تونس. الكوتيديان- أكدت وزيرة المالية سهام البوغديري نمصية، اليوم بالحمامات، لدى افتتاحها اعمال الملتقى الدولي للخبراء المحاسبين ومراقبي الحسابات الفنركفونيين، أن مسار المفاوضات الأولية مع صندوق النقد الدولي مشيرة إلى آن تونس في انتظار إعلان صندوق الدولي عن الانطلاق الرسمي للمفاوضات مع تونس .

وأعربت الوزيرة عن أملها في إبرام الاتفاق مع صندوق النقد الدولي خاصة وانه تم اعتمده عند إعداد قانون المالية لاستكمال حاجيات البلاد من التمويلات لدعم التوازنات المالية العمومية”.

وأشارت إلى أن رئيسة الحكومة كانت اعلنت خلال الاحتفال باليوم العالمي للشغل عن التزام الحكومة بكل تعهداتها الحالية والسابقة من منطلق “الإيمان بتواصل الدولة” مبرزة ان تونس سددت خلال شهر ماي قروضا تبلغ قيمتها اكثر من 3500 مليون دينار. وتابعت ان الحكومة ملتزمة بسداد قروض تونس وبتامين صرف الأجور وكافة المصاريف التي تتعهد بها الدولة من تحويلات اجتماعية ومصاريف دعم.
وشددت من جهة اخرى على اهمية احتضان تونس للملتقى الدولي للفيدرالية الدولية للخبراء المحاسبين ومراقبي الحسابات الفرنكفونيين خاصة وان الملتقى سيعنى بسبل تعزيز الجهود المبذولة لمكافحة تبييض الأموال والتهرب الجبائي والاقتصاد الموازي.
ولاحظت ان تونس قطعت خطوات هامة في هذا المجال من خلال الانخراط في الاتفاقية الدولية للشفافية وتبادل المعلومات و اجتازت “بنجاح” الاختبارات الدولية لاستبيان مدى تجاوز عراقيل مكافحة تبييض الاموال والتهرب الجبائي بعد ان وضعت منظومة تشريعية ومؤسساتية لمجابهة هذه الافات وتطوير تبادل المعلومات المتصلة بالجرائم المالية وبتبييض الأموال.
اما بخصوص مجابهة الاقتصاد الموازي ابرزت الوزيرة ، ان تونس سنت عدة تشريعات للتصدي للاقتصاد الموازي وتواصل عملها في إطار الإصلاحات الكبرى لمجابهة الافات الاقتصادية والجرائم المالية ومقاومة التهرب الجبائي.