اقتصاد

59 % من الشركات الألمانية في تونس لا تستبعد إعادة التوطين و نقل المواقع أو الإنتاج إلى ألمانيا

الكوتيديان- يبدو أن آثار جائحة» كوفيد19« تتزايد في العالم ،و لمواجهة اثرها الكبير على تطور الاقتصاد العالمي ، أجرت الغرفة المشتركة التونسية الالمانية للتجارة والصناعة «AHK» بحثا استقصائيا في تونس بمشاركة مائة و11 شركة عضوا ، تنشط بشكل أساسي في القطاع الصناعي.

ويمثل هذا الاستطلاع  جزءا من استطلاع أشمل  »    «   AHK World Business Outlook  التي تنفذه  الشبكة العالمية  للغرف المشتركة الألمانية في العالم    « AHKs »

 وأظهر الاستطلاع  ،أنه على الرغم من أن أغلب  الشركات التي شملها الاستطلاع لا تزال واثقة نسبيًا من الوضع التجاري لشركتها حيث أن 46% منها  يتوقع  نموًا في الأشهر الـ 12 المقبلة  فيما يعتقد 40% أخرى أن الوضع سيتدهور خلال العام المقبل.

وأبدى المشاركون في الاستطلاع تفاؤلاً  أقل بشأن قضية التنمية الاقتصادية  ، يمثل عدم استقرار   السياسات  الاقتصادية وكذلك انخفاض الطلب على منتجات الخدمات بالنسبة لغالبية الشركات  التهديد  الرئيس  للنمو الاقتصادي .

من أجل مواجهة آثار أزمة « Covid19-  »، تخطط 51% من الشركات لخفض تكاليفها. في حين ترى 66%  فقط   أنها قادرة على الحفاظ على نفس خطة التوظيف.فيما  تخطط%60  من الشركات لتأجيل خططها الاستثمارية. كما تعتزم 26.%4 . من الشركات المستجوبة  تقليل الاستثمار في مواقعها الدولية خلال الفترة المقبلة.

و تعتقد 78 % من الشركات أن من  بين تداعيات الجائحة   ، القيود  على السفر المؤثرة بشكل كبير على أعمالها وقد عبر59 % من الشركات التي تم استجوابها   أنها بحاجة إلى دعم رحلات العمل ، خاصة إلى ألمانيا.

ويعتقد أكثر من 84% من المستجوبين  ، أن  ألمانيا هي   المنطقة المفضلة للعثور على مزودين جدد ، فيما أكد  59% من الشركات أنها تفكر في وضع قدم في ألمانيا.   ولا تستبعد هذه الشركات في  إعادة التوطين  سواء بنقل  نقل المواقع أو الإنتاج الخاص بها بسبب الأزمة المستفحلة.

 وأمام  هذه الصعوبات الاقتصادية العديدة والتحديات الحكومية التي يجب التغلب عليها ، تظل 70% من الشركات   مشككة في التعافي الاقتصادي السريع ولا تنتظرر العودة إلى الوضع الطبيعي قبل عام 2021 أو 2022.

و تجدر الإشارة إلى أنه من بين التدابير المخطط لها لمكافحة تداعيات الجائحة  على شركاتهم ، فالرقمنة تمثل أحد الأهداف الرئيسية، فمن ذلك أن  57% من المستجوبين خططون  لتعزيز الرقمنة داخل شركاتهم.