اقتصاد

  Clinique La Rose » أول مصحة تونسية تحصل على  الاعتماد الكندي

تونس . الكوتيديان- تكللت قبل ايام مصحة "Clinique La Rose" الواقعة بمنطقة البحيرة الثانية عن جهود كل العملين فيها وبعد أربع سنوات من من الحصول على جهودها قد أثمرت وأنه بعد عملية تقييم مستمرة ، تم الإعتماد الرسميًا من المستوى الذهبي من قبل الاعتماد الأكاديمي الكندي للصحة .

وأكد المدير العام لـلمصحة  ،سامي بعيزيق، خلال لقاء إعلامي بالمصحة ،  أن هذا الاعتماد   يعد تتويجا للاستراتيجية التي انتهجتها المصحة منذ افتتاحها في تونس سنة سنة  2017 ، حيث وضعت   كل الاليات لضمان رعاية جيدة للمرضى  وزوارها ، عززها التعاون مع إحدى أشهر المنظمات الصحية في العالم ، وهي “الاعتماد الاكاديمي الكندي”.هذه المنظمة غير الحكومية المستقلة هي جزء من منظمة المعايير الصحية (HSO) ، لأكثر من 60 عامًا ، في أكثر من 35 دولة حول العالم.

وتهدف هذه المنظمة الكندية الى مساعدة مرافق الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم على تحسين جودة الرعاية الطبية وضمان سلامة المرضى من خلال تطبيق المعايير الدولية ، بعد توفر مجموعة  من المعايير التي تتركز على المريض، خاصة وأنها تلامس جميع جوانب المؤسسة الصحية على غرار  الحوكمة ، والقيادة ، وإدارة المخاطر ، والوقاية من العدوى ومكافحتها ، وإدارة الأدوية ، وخدمات الطوارئ ، وجودة الرعاية وسلامتها ، وغير ذلك من المعايير التي تغطي العديد من مجالات العمل.

و تتم عملية الاعتماد بدمج جميع موارد المصحة  بشكل كامل  ، التي تمكن  الموظفين من  اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنجاز التصحيحات وتحقيق الهدف المرجو .

نظرًا لكونها أول منشأة صحية في تونس تتحصل على الاعتماد الكندي ، وقد أكملت المصحة أثاناء عملية المتابعة التي زادت عن الألف  مكنها في النهاية من  تحقيق تغييرات إيجابية من حيث جودة الرعاية والسلامة وبالتالي تقديم خدمات أفضل.

والنجاح يدفع إلى مزيد النجاح فقد عملت المصحة ‘لى أن تكون أول مصحة في تونس تتجهز وتستغل وحدة مفتوحة للتصوير بالرنين المغناطيسي ،و هذا ما يجعل فحص التصوير بالرنين المغناطيسي في متناول المرضى الذين يعانون من رهاب الأماكن المغلقة أو السمنة ، وكذلك للمرضى ذوي الإعاقة من إجراء فحوصاتهم بأيسر الطرق.

كما يسمح هذا الجهاز إمكانية فحص المريض في أوضاع متعددة وإجراء التصوير الديناميكي.و يكمل هذا الجهاز الجديد المنصة التقنية لأحدث أدوات التشخيص والعلاج التي جهزت بها المصحة ، مثل الغرفة المعقمة والآمنة ، والتي تقدم للمرضى رعاية عالية الجودة.

ولم يخف  المدير العام لـلمصحة  ،  أن هذه الإنجازات   تعزز صورة المصحة ،  التي  تقدم خدمات صحية مثالية و في أفضل الظروف الممكنة وقبل كل شيء إثبات جودة المهارات التونسية.