الأخبار

إعدامات و مجزرة مروعة لمعتقلين بغزة والاحتلال يقر بخسائر جديدة

وكالات. الكوتيديان-
أعترف اليوم الأربعاء ، الجيش الإسرائيلي مقتل وإصابة 14 ضابطا وجنديا في المعارك بقطاع غزة، في حين بثت كتائب عز الدين القسام صورا لمعارك عنيفة مع الاحتلال واحتراق آليات عسكرية له بعد استهدافها، في وقت استمرت مجازر الاحتلال في القطاع حيث تم الكشف عن إعدام الجيش الإسرائيلي 30 فلسطينيا في إحدى المدارس في بيت لاهيا شمال القطاع، وهم مكبلو الأيدي ومعصوبو الأعين.

وأكد جيش الاحتلال إن ضابطين أحدهما برتبة رائد من وحدة النخبة “شلداغ” وجنديين قتلوا، في حين أصيب 10 آخرون في شمالي قطاع غزة وجنوبيه، خلال الـ24 ساعة الماضية.
وبهذا يبلغ عدد القتلى العسكريين 561 على الأقل منذ السابع من أكتوبر الماضي. من بينهم أكثر من 230 ضابطا وجنديا قتلوا منذ بدء العملية البرية في 27 من الشهر نفسه، بينما قتل 54 منهم منذ مطلع العام الحالي، وهي الأرقام التي تكذّبها المقاومة، وتقول إن خسائر جيش الاحتلال أعلى بكثير.
وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن أن 26 ضابطا وجنديا نُقلوا من غزة إلى المستشفيات في إسرائيل، بعد إصابتهم في معارك شمال وجنوب قطاع غزة، وأضاف أن هذه المعارك تركزت بشكل خاص في خان يونس والضواحي الشرقية لمدينة غزة.