الأخبار

اختبار فني وتدقيق مالي قد يكونان وراء إيقاف نبيل القروي

الكوتيديان- أثارت اليوم بطاقة ايداع بالسجن لرئيس حزب قلب تونس، نبيل القروي، من قبل قاضي التحقيق بالقطب القضائي الإقتصادي والمالي، ، وفق ما أكده الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس، محسن الدالي، لوكالة تونس إفريقيا للأنباء الكثير من اللغو على جميع الأصعدة السياسية والشعبية.

ورغم التكتم المحيط بالقضية اذاعة  ” موزايك اف ام ”  نقلت عن مصدر قضائي ان ايداع نبيل القروي السجن ، جاء استنادا إلى نتيجة مأمورية الاختبار التي أذن باجرائها  قاضي التحقيق وشارك في إنجازها ثلاثة خبراء مختصين.

ويضيف المصدر، إن” خلاصة” الاختبار الفني توصل إلى” رصد” مبلغ مالي قدره حوالي 143 مليون دينار لم يتم العثور على أي وثيقة “تدعمه” ولم يقدّم القروي في شأنه ما يفيد بمصدره.

وطلب القروي في جلسة الاستماع إليه  اليوم التأخير لمزيد “التعليق” على نتيجة الاختبار، إلا أن قاضي التحقيق أصدر في حقه بطاقة إيداع بالسجن باعتبار أن” الإعلام” بالنتيجة تم منذ عدة أسابيع خلت.

يذكر أن محكمة التعقيب قد أذنت يوم 9 أكتوبر 2019 بالإفراج عن القروي بعد قبول الطعن شكلا وأصلا، ونقض قرار دائرة الإتهام دون إحالة بعد أن كانت محكمة الاستئناف رفضت يوم 1 أكتوبر من السنة نفسها الإفراج عنه و اعتبار الإجراءات باطلة.

وكان  نبيل القروي رئيس حزب “قلب تونس”  اودع السجن وهو مرشح  للانتخابات ا لرئاسية  ، في قضية رفعتها ضده منظمة “أنا يقظ” بخصوص شبهة غسل وتبييض الأموال والتهرب الضريبي، وذلك باستعمال الشركات التي يملكها صحبة شقيقه غازي القروي، في كل من المغرب والجزائر واللكسمبورغ ، تنفيذا لبطاقة الجلب الصادرة ضده عن إحدى دوائر محكمة الإستئناف بتونس،. .