الأخبار

اعتقالات عقب اتساع تظاهرات التضامن مع غزة في الأردن

وكالات .الكوتيديان-
أعلنت مديرية الأمن العام الأردنية ، في بيان اليوم الأحد، أن قوة أمنية ألقت القبض على عدد من “مثيري الشغب” ممن حاولوا الاعتداء على عناصر الأمن والممتلكات في مخيم البقعة للاجئين الفلسطينيين شمال عمان أمس السبت
.
ولفت البيان إلى أن رجال الأمن المنتشرين لحفظ الأمن والنظام، تعاملوا بمنتهى الانضباط والحرفية مع المشاركين ، مشيراً إلى أن الوقفات شهدت تجاوزات وإساءات ومحاولات للاعتداء على رجال الأمن العام، ووصفهم بأوصاف غير مقبولة ، على حد تعبيره.
ويشهد المخيم الذي يقع في محافظة البلقاء، ويضم أكثر من مئة ألف لاجئ فلسطيني، وهو الأكبر في الأردن، تظاهرات ومسيرات يومية تندد بالعدوان على غزة، وتتضامن مع المقاومة، فيما بثت مديرية الأمن العام فيديو على منصة “إكس” لما قالت إنه تجاوز لمحتجين على الأملاك العامة وإشعال النيران.
وأكد الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام، عامر السرطاوي، أنه جرى ضبط الأشخاص للتحقيق معهم، واتخاذ كل الإجراءات القانونية في حقهم، مؤكداً أن مديرية الأمن العام ستتعامل بحزم ومن دون تهاون مع كل مَن يعتدي على أمن المجتمع ويستهدف التخريب والإضرار بالممتلكات والمقدّرات، وتعطيل حياة المواطنين، والاعتداء على حقوقهم من خلال محاولة قطع الطريق”.
وأضاف أن العمل جارٍ لمتابعة كل من يثبت تورّطه بالمشاركة والتحريض على إثارة الشغب والتخريب، وسيصار إلى متابعتهم حتى القبض عليهم وتقديمهم إلى العدالة .
وأصدرت لجنة الحريات في حزب جبهة العمل الإسلامي بياناً، اليوم الأحد، انتقدت فيه اعتقال الأجهزة الأمنية بعض النساء خلال مشاركتهن في الفعاليات المتضامنة مع غزة، مؤكدة إن مثل هذه الاعتقالات والتصرفات مخالفة واضحة للدستور الذي كفل حق التظاهر السلمي والتعبير عن الرأي والعمل الحزبي، ومخالفة للقوانين والأعراف، داعية الجهات المعنية إلى إخلاء سبيل الموقوفين فوراً، وعدم الاعتداء على المتظاهرين، وعدم مخالفة القوانين والدستور.
وكان وزير الاتصال الحكومي، مهند المبيضين، في تصريحات، الجمعة الماضية، لقناة “المملكة” الرسمية، إن “أي أردني لا يمكن أن يكون أردنياً إذا لم يخرج ليندد بالاحتلال ، مؤكداً ممارسة القانون وتطبيقه على كل من يسيء إلى الأمن الوطني.