الأخبار

الجيش الإسرائيلي يقرّ اليوم خططا  لهجوم على  لبنان

وكالات. الكوتيديان انتار- أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، إقراره لخطط لشنّ هجوم على لبنان، وسط تصاعد المواجهات بين الاحتلال وحزب الله اللبناني. و نقلت "رويترز"، عن بيان للجيش أنه "في إطار تقييم الوضع، جرت الموافقة على خطط عملياتية لشن هجوم في لبنان والتصديق عليها، واتخذت قرارات حيال مواصلة زيادة جاهزية القوات في الميدان .

وتزامن هذا الإعلان مع الجولة التي يقوم بها كبير مستشاري الرئيس الأميركي لشؤون الطاقة والاستثمار، عاموس هوكشتاين، في المنطقة.
فقد التقى مساء اليوم الثلاثاء رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بعد ساعات من زيارة إلى لبنان، حيث كانت له لقاءات مع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، ورئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، وقائد الجيش اللبناني العماد جوزاف عون، ومن بيروت، حذر هوكشتاين، من أن الوضع بين لبنان وإسرائيل يمرّ بأوقات صعبة ونريد حلولاً حاسمة .
أكدت وزارة الدفاع الأميركية ، مساء الثلاثاء، من جهتها، أن الولايات المتحدة لا تريد حرباً إقليمية أوسع نطاقاً في الشرق الأوسط .
. وتعليقاً على إقرار جيش الاحتلال خطط هجوم في لبنان، قال الميجر جنرال باتريك رايدر: “لن أخوض في افتراضات وأتكهن بما قد يحدث بخلاف القول إنه لا أحد يريد رؤية حرب إقليمية أوسع نطاقاً .
و توعد وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، اليوم الثلاثاء، بـ”القضاء على حزب الله”، في حال اندلاع حرب شاملة، مع استمرار التصعيد وتبادل إطلاق النار على الحدود اللبنانية الإسرائيلية .
وأفاد بيان صادر عن مكتب كاتس، بالإشارة إلى “نحن قريبون جداً من اللحظة التي سنقرر فيها تغيير قواعد اللعبة ضد حزب الله ولبنان. في حرب شاملة، سيجري القضاء على حزب الله، وسيُضرب لبنان بشدة .
وتشهد المواجهات بين حزب الله وجيش الاحتلال الإسرائيلي تصعيداً في الآونة الأخيرة، بعد اغتيال الاحتلال ثلاثة مقاتلين من حزب الله، بالإضافة إلى القيادي البارز طالب سامي عبد الله (الحاج أبو طالب). وزعم الاحتلال الإسرائيلي أن الرجل، وهو قائد وحدة نصر في حزب الله، وأحد كبار قادة الحزب في جنوب لبنان، خطّط ونفذ لسنوات هجماتٍ عديدة على المدنيين الإسرائيليين.