الأخبار

الصين زيارة بيلوسي إلى تايوان   لعب بالنار

وكالات. الكوتيديان- وصلت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، مساء الثلاثاء، إلى مطار سونغشان في العاصمة التايوانية تايبيه، رغم التحذيرات الصينية من الزيارة إلى الجزيرة.

وأظهرت صور مباشرة بيلوسي ،التي وصلت  على متن طائرة عسكرية أميركية، تصل إلى في تايبيه، وكان في  استقبالها وزير الخارجية التايواني جوزف وو.

وتقوم بيلوسي بجولة آسيوية تضم زيارات معلنة إلى سنغافورة وماليزيا وكوريا الجنوبية واليابان.

وتعتبر بيلوسي أرفع مسؤول أميركي منتخب يزور تايوان منذ رئيس مجلس النواب السابق نيوت غينغريتش عام 1997.

وترى الصين أن زيارة مسؤول أميركي رفيع المستوى، و الأولى منذ نحو 25 عامًا، تحمل اعترافًا ضمنيًا من أميركا باستقلال  تايوان، والتي تعتبرها الصين جزءًا أساسيًا من أرضها.

وحذرت الصين من إقدام بيلوسي على زيارة تايوان، والتي تتمتع بحكم ذاتي وتعتبرها بكين جزءا من البلاد، فيما شددت واشنطن على أن رئيسة مجلس النواب الأميركي من حقها أن تجري الزيارة في حال أرادت ذلك.

وانتشرت مقاطع فيديو تظهر تحرك لقوات بالجيش الصيني إلى مقاطعة فوجيان، بالقرب من جزيرة تايوان.

من جانبها، حذرت روسيا، اليوم الثلاثاء، الولايات المتحدة من الزيارة، وأشارت إلى أن إقدامها على الذهاب إلى تايوان يعد “عملاً استفزازيًا” يضع أميركا في مسار تصادمي مع الصين.

و توعدت الصين بشن “أعمال عسكرية محددة الهدف” ردا على زيارة بيلوسي إلى تايوان، وسط تصاعد التوتر بين واشنطن وبكين.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية وو تسيان في بيان استنكر فيه الزيارة إن “جيش التحرير الشعبي الصيني في حالة تأهب قصوى وسيشن عمليات عسكرية محددة الهدف للرد على ذلك، وللدفاع بحزم عن السيادة الوطنية ووحدة الأراضي، وإحباط التدخل الخارجي ومحاولات استقلال تايوان الانفصالية”. على حد قوله.