الأخبار

الكويتيون غدا يتوجهون لصناديق الاقتراع  لاختيار أعضاء مجلس الأمة الجديد

وكالات. الكوتيديان- يتوجّه الناخبون الكويتيون، يوم غد الخميس، إلى صناديق الاقتراع لاختيار أعضاء مجلس الأمة الجديد، بعد شهرين من حلّ البرلمان، ووعد أميرالدولة ، التي تتمتع بحياة برلمانية استثنائية مقارنةً بجيرانها، بعدم التدخل في عمل المجلس.

وتهزّ البلاد التي تقع قرب إيران والعراق أزمات سياسية متكرّرة، تشمل الحكومة وشخصيات من الأسرة الحاكمة والبرلمان الذي تمّ حلّه مرات عدة.
وفي 22 جوان الماضي، أعلن ولي عهد الكويت مشعل الأحمد الصباح، نيابةً عن أمير البلاد نواف الأحمد الصباح، حلّ مجلس الأمة استناداً إلى الدستور الكويتي، داعياً إلى انتخابات عامة. والكويت هي أول دولة خليجية تعتمد نظاماً برلمانياً منذ 1962.
وتشارك في انتخابات يوم غد، وهي الـ18 في تاريخ الحياة السياسية، والسادسة في 10 سنوات، شخصيات معارضة وتيارات سياسية قاطعت الاقتراع منذ عقد، متّهمةً السلطات التنفيذية بالتأثير في عمل البرلمان.
وأكد ولي عهد الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح في خطابه، لن نتدخل في اختيارات الشعب لممثليه، ولن نتدخل كذلك في اختيارات مجلس الأمة القادم في اختيار رئيسه أو لجانه ليكون المجلس سيد قراراته، ولن نقوم بدعم فئة على حساب فئة أخرى .ودخل قرار حلّ البرلمان حيز التنفيذ في أوت.
ويتنافس 313 مرشحاً، بينهم 22 مرشحة، على 50 مقعداً يمثلون 5 دوائر انتخابية، وسط تطلعات بعودة المرأة إلى مجلس الأمة، بعدما فقدت مقعدها الوحيد خلال الانتخابات التشريعية التي جرت في ديسمبر 2020. وتمثّل النساء 51,2% من الناخبين البالغ عددهم 795920 ناخباً. ومن المنتظر أنّ تُعلن النتائج رسمياً يوم الجمعة.
وأعرب الكويتيون في السنوات الأخيرة عن رغبتهم في الإصلاح والتغيير في البلد، حيث يشكل الوافدون 70% من السكان.