الأخبار

المسلمون بأمريكا يقاطعون دعوة بايدن للإفطار بالبيت الأبيض تضامنا مع غزة  

وكالات. الكوتيديان- رفض مدعوين تلبية دعوة الرئيس جو بايدن لمأدبة إفطار بمناسبة شهر رمضان هذا العام، بسبب الإحباط في أوساط المسلمين الأمريكيين من سياسته تجاه الحرب بين إسرائيل وغزة، وذلك خلافا لعامي 2022 و2023 .

وأعلنت “كارين جان- بيار” الناطقة باسم البيت الأبيض إنه من المقرر أن يعقد الرئيس الأميركي “اجتماع عمل مع بعض رؤساء الجالية الإسلامية الذين أصروا على أن يكون الاجتماع “مغلقا”، موضحة أنهم فضلوا عقد اجتماعٍ على تناول الإفطار..
وأضافت أن ذلك يأتي ذلك بناء على طلب من أفراد المجتمع المسلم، هذا ما أرادوه ونحن نتفهم ذلك وبعد هذا اللقاء، سيشارك الرئيس الامريكي في إفطار “صغير” مع أعضاء مسلمين في إدارته.
والتقى بايدن بقيادات الجالية الإسلامية قبل تناول الإفطار مع كبار المسؤولين المسلمين في إدارته والذي حضرته أيضا السيدة الأولى جيل بايدن ونائب الرئيس كاملا هاريس وزوجها.
وأكد الدكتور ثائر أحمد ، أحد الحاضرين ،وهو طبيب غرفة طوارئ أمضى ثلاثة أسابيع على الأقل في غزة، لشبكة (سي.إن.إن) إنه انسحب من اجتماع الثلاثاء قبل أن ينتهي ، وذلك احتراما لمجتمعي، واحتراما لجميع الأشخاص الذين عانوا والذين قتلوا في هذه العملية، وكان تعين عليّ الانسحاب من الاجتماع.وأردف إنه الأمريكي الفلسطيني الوحيد الذي حضر الاجتماع، أنه لم يكن هناك الكثير من الردود من بايدن.
هذا واختلف حفل هذه السنة ، مع حفل استقبال استضافه بايدن في ماي 2023 بمناسبة عيد الفطر، حيث هتف العشرات من الحاضرين لبايدن في البيت الأبيض عندما قال للحشد “إنه منزلكم”.
ومن بين أعضاء الكونغرس المسلمين الذين حضروا حفل الإفطار العام الفائت عضوتا مجلس النواب إلهان عمر ورشيدة طليب، الأمريكية من أصل فلسطيني، وهما الآن من أشد منتقدي سياسة بايدن في غزة.
واشارت منظمة “إمجيدج أكشن”، وهي مجموعة مناصرة للمسلمين الأمريكيين، إنها رفضت دعوة الإفطار، مشيرة إلى استمرار مساعدات بايدن العسكرية غير المشروطة لإسرائيل ، والتي أدت إلى “كارثة إنسانية مروعة”.
ويشعر كثير من المسلمين والعرب والناشطين المناهضين للحرب بالغضب من دعم الإدارة الأمريكية لإسرائيل وهجومها العسكري في غزة الذي أودى بحياة عشرات الآلاف وتسبب في مجاعة في القطاع الذي يسكنه نحو 2.3 مليون نسمة.