الأخبار

تأجيل فتح معبر “رأس جدير” بين ليبيا وتونس

تونس. الكوتيديان انتار – يبدو أن إن عودة النشاط لمعبر "رأس جدير" الحدودي مع ليبيا لن يكون ممكنا قبل أسبوعين على الأقل، في الوقت الذي يشهد فيه معبر "ذهيبة وازن" ، الحدودي حالة من الازدحام ، جراء الارتفاع الكبير في عدد الليبيين الوافدين إلى تونس.

وكانت المعلومات والتي يتم تداولها بشأن موعد فتح معبر “رأس جدير” الحدودي بين تونس وليبيا، والتي تفيد بفتح المعبر سيتم بين يومي أمس الخميس واليوم الجمعة ، ليس لها نصيب من الصحة.، وأن عودة المعبر للاشتغال لن تكون قريبا على المدى المنظور على الأقل ،بسبب تواصل الأشغال الجارية حالياً في الجانب الليبي من المعبر .
وكانت وزارة الداخلية الليبية في حكومة الوحدة الوطنية أعلنت، في 19 مارس الماضي، إغلاق معبر “رأس جدير” الحدودي مع تونس، بعد هجوم مجموعات مسلحة على القوى الأمنية المتواجدة فيه.
وأكدت الداخلية الليبية، في بيانها أن الإقفال للمنفذ الحدودي جاء بعد الهجوم على المنفذ و لمنع التجاوزات والخروقات الأمنية، ولإعادة المنفذ إلى العمل مجدداً وفق الترتيبات الأمنية، تحت السلطة الشرعية للدولة وأن الأجهزة التي تم تكليفها بتأمين المنفذ، ستعمل على منع التهريب ومكافحة الجريمة والتجاوزات الأمنية بالمنفذ، وضمانا لسير العمل بشكل انسيابي وبدون عرقلة، وللحد من معاناة المسافرين .
والجدير بالذكر، أن معبر “ذهيبة وازن” الحدودي الواقع في جنوب تونس على الحدود مع ليبيا، يشهد حالة من الازدحام من جراء الارتفاع الكبير في عدد الليبيين الوافدين إلى الأراضي التونسية، والذين يتجاوز عددهم وفق التقديرات خلال الساعات الـ24 الماضية بنحو 3000 شخص، مما زاد ممن معاناة العابرين الذين تطول فترة انتظارهم ساعات طويلة تصل إلى 9 ساعات قبل إتمام إجراءات العبور .