الأخبار

تعزيز علاقات التعاون  في المجال الرقمي محور لقاء وزير تكنولوجيات الاتصال بنظيره المصري  

تونس. الكوتيديان- استقبل وزير تكنولوجيات الاتصال الدكتور نزار بن ناجي اليوم الجمعة 13 بمقر الوزارة الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بجمهورية مصر العربية الشقيقة والوفد المرافق له الذي يؤدي زيارة عمل إلى تونس بمناسبة انعقاد أشغال الدورة 17 اللجنة العليا المشتركة التونسية المصرية.

وقد كان هذا اللقاء مناسبة لاستعراض ومناقشة أهم التوجهات الإستراتيجية للقطاع الرقمي في البلدين وما تمّ إنجازه من مشاريع رقمية لا سيما في مجالات البنية التحتية للاتصالات والبريد وريادة الأعمال والتجديد والابتكار ورقمنة الخدمات وغيرها من المجالات.

وأشاد الوزيران في مستهل هذا اللقاء بعراقة علاقات الصداقة والتعاون التاريخية التي تجمع بين البلدين والتي قوامها رؤى مشتركة في العديد من المجالات، مؤكدين على ضرورة العمل لمزيد تدعيم وتطوير التعاون الثنائي في المجال الرقمي لما له من دور في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالبلدين.

وأكد السيد نزار بن ناجي خلال هذا اللقاء على ضرورة تعزيز علاقات التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك خاصة منها البريد وحاضنات الأعمال والمؤسسات الناشئة وذلك أخذا بعين الاعتبار الإستراتيجية الوطنية للتحول الرقمي التي تمّ استعراضها بهذه المناسبة والتي تتمحور حول مراجعة الأطر التشريعية وتحسين نظام حوكمة القطاع الرقمي وتحقيق الإدماج الرقمي والمالي بهدف تحقيق الإدماج الاجتماعي وتطوير البنية التحتية لشبكة الاتصال وتدعيم القدرة على إيواء المنظومات الوطنية ورقمنة الإدارة وتبسيط الإجراءات إضافة إلى استغلال المعطيات الضخمة وتفعيل إستراتجية الذكاء الإصطناعي وتعزيز الأمن السيبرني الوطني ومقاومة الجريمة الإلكترونية و تأهيل الكفاءات وتطوير القدرات والمهارات في المجالات الرقمية وتطوير مناخ ريادة الأعمال والتشجيع على الإبتكار والتجديد في المجال التكنولوجي

من جانبه استعرض الوزير المصري الخطوط العريضة لإستراتيجية مصر الرقمية والتي ترتكز أساسا على 3محاور كبرى متمثلة في التحول الرقمي للدولة وتطوير البنية التحتية سواء التشريعية والمتعلقة منها بقانون الجريمة الالكترونية والتجارة الالكترونية والأمن السيبرني والبيانات أو التقنية والمعلوماتية وبناء الإنسان والقدرات ورعاية الإبداع.

وفي ختام هذا اللقاء شدّد كلا الوزيرين على ضرورة المضي قدما في ربط الصلة بين الأطراف الفاعلة من اجل تحديد مجالات تعاون مشتركة ومشاريع نموذجية تعود بالنفع على الشعبين الشقيقين.

هذا وقد أدى الوزير المصري بمرافقة وزير تكنولوجيات الاتصال زيارة ميدانية إلى كل من الوكالة الوطنية للمصادقة الإلكترونية ومركز الدراسات والبحوث للاتصالات في إطار تبادل التجارب والخبرات وبحث فرص التعاون بين المؤسسات الناشطة في القطاع. وقد اطلع الوفد المصري على أهم تطورات مجال المصادقة الالكترونية صلب الوكالة الوطنية للمصادقة الالكترونية منذ إحداثها بالإضافة إلى زيارة مخابر مركز الدراسات والبحوث للاتصالات المعتمد دوليا وإقليميا في مجال المطابقة.

عن بلاغ