الأخبار

جمعية تونس لجامعة أفريقيا منصة فاعلة للعلاقات جنوب جنوب

تونس.الكوتيديان- تمثل اليوم إفريقيا منجما استثماريا تتهافت عليه دول العالم لما في من قدرات حقيقية للتطوير والاستفادة منه. ويأتي اهتمام العديد من المؤسسات التونسية منذ سنوات ، بدول جنوب الصحراء في إطار سعيها لنقل الخبرة التونسية إلى هذه البلدان ومساعدتها على تجاوز مصاعبها ،

خاصة في ميدان التعليم الجامعي الذي يعد منفذا فاعلا لتونس في العديد من دول جنوب الصحراء ، لا فقط في المساعدة على تكوين النخب التي تحتاجها دول القارة ، بل أيضا في جعلهم سفراء ناشطين للتثمين العلاقات جنوب جنوب.
وتأتي مبادرة محمود التريكي مؤسس جامعة جنوب المتوسط « MSB » وحافظ داود رئيس شركة المشتريات الهندسية وإدارة المشاريع EPPM » « اللذين أطلقا قبل أيام » جمعية تونس لجامعة أفريقيا « .
وتهدف الجمعية الفتية لتعزيز نظام الجامعات التونسية في البلدان الإفريقية وفي جامعات البلدان المتقدمة المهتمة بإفريقيا ، والقيام بحملات ترويجية وتشجيع تطوير برامج التدريس والبحث التي تهم المؤسسات والأساتذة والطلاب الأفارقة، فضللا عن الترويج لتونس لدى الجامعات والباحثين المشهورين المهتمين بأفريقيا لتنظيم أنشطتهم في تونس ، والقيام بحملات توعية لضمان استقبال جيد للأساتذة والطلاب الأفارقة في تونس.