الأخبار

رئيس حكومة الوحدة الوطنية في زيارة بيومين إلى الجزائر

وكالات. اتاكوتيديان- حل اليوم بالعاصمة الجزائرية، وفد رسمي ليبي يقوده رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد دبيبة.وتكتسي هذه الزيارة التي تستمر يومين طابعا سياسيا واقتصاديا بامتياز، وتتزامن مع انعقاد لقاء مشترك يهدف لإعادة إحياء التعاون الاقتصادي المتوقف بين البلدين منذ أعوام بسبب الوضع الأمني المضطرب في المنطقة. وأكد اليوم وزير صبري بوقادوم، الخارجية الجزائري، أن بلاده بصدد وضع الترتيبات الأخيرة لإعادة فتح الحدود البرية مع ليبيا، لافتا إلى أن الجزائر وطرابلس تبحثان فتح خط بحري لنقل السلع بين البلدين.

وأشار  إلى أن الجزائر تضع آخر الترتيبات اللوجستية والتقنية بالتنسيق مع الجانب الليبي، لإعادة فتح المعبر البري بين الدبدباب وغدامس في ليبيا.مبيّنا أن الجانبين الجزائري والليبي يعكفان على استكمال المحادثات النهائية لإعادة فتح الخط البحري الرابط بين طرابلس والجزائر العاصمة، لاستغلاله في مجال نقل السلع والبضائع.

وشددّ  بوقادوم على دعم الجزائر الكامل لجهود السلطات الليبية مجسدة في المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية، لإعادة الاستقرار السياسي والأمني في ليبيا، وتحقيق المصالحة الوطنية، وتقوية مؤسسات الدولة، تمهيدا لإجراء انتخابات حرة عامة ونزيهة تضع ليبيا على سكة النمو والازدهار.

ولفت إلى أن “طموح الجزائر في الشراكة المنشودة مع ليبيا أكبر من أن يقتصر على الرفع من قيمة المبادلات التجارية، وإنما يتعداه إلى تشجيع تدفق الاستثمارات المباشرة المتبادلة، والمشاركة في رأس مال المؤسسات وغير ذلك من الآليات الكفيلة للاستغلال الأمثل لفرص التبادل بين بلدينا”.

ومن جانبه، دعا وزير التجارة والاقتصاد الليبي محمد الحويلج في تصريحات من الجزائر، لضرورة بناء مستقبل مشترك بين الجزائر وليبيا في الإطار المغاربي، من خلال التعاون في التجارة والاستثمار.

كما أكد الحويلج على ضرورة البحث في الاستثمار بمجال الطاقة والتنمية والأمن الغذائي والشركات المشتركة، وتفعيل اتفاقية التعاون المغاربي.