الأخبار

رفض روسي صيني لقمة بايدن “من أجل الديمقراطية “

وكالات.الكوتيدان- عبّر سفيرا روسيا والصين لدى الولايات المتحدة، في مقالٍ مشترك نشرته صحيفة "ناشيونال انتريست" الأميركية، عن رفض موسكو وبكين لقمة الرئيس الأميركي جو بايدن "حول الديمقراطية"، والمزمع عقدها مطلع ديسمبر المقبل. واعتبر السفيران أنّ القمّة ستتسبب في مواجهات أيديولوجية تتعارض مع تطور العالم الحديث، فضلاً عن خلق خطوط تقسيم جديدة تهدف إلى "التفريق بين الدول".

ودعا السفيران في المقال بعض الحكومات إلى  عدم القلق على الديمقراطية في روسيا والصين، وتركيز جهودها على شؤونها الداخلية.

وأكدا في المقال أنّ  ما تمتلكه الصين هو ديمقراطية اشتراكية واسعة النطاق، تعكس إرادة الشعب، وتتناسب مع واقع البلد، وتحظى بدعم قوي من الشعب.

وتابع السفيران أنّ  الديمقراطية هي المبدأ الأساسي لنظام روسيا السياسي، ويرتبط تطوير الديمقراطية ارتباطاً وثيقاً بالثقافة والتقاليد  في البلاد.

دن نحو 110 دول وأقاليم، بينها أبرز حلفاء الولايات المتحدة الغربيين، إلى “قمة افتراضية حول الديمقراطية”، بحسب قائمة نشرتها وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء.

وغاب عن لائحة المدعوين كلّ من روسيا والصين، وتونس أيضا التي كانت تعد لدى الولايات المتحدة التجرية الديمقراطية المميزة في المنطقة العربية ، وذلك كرد فعل عن تداعيات 25 جويلية  وانفراد  الرئيس قيس سعيد بمفاصل الحكم حسب زعمهم.

وقرّر بايدن عقد هذه النسخة الأولى من القمة افتراضياً يومي الـ 9 والـ 10 من    ديسمبر المقبل، بسبب جائحة “كوفيد-19″، على أن تعقد النسخة الثانية في نهاية العام المقبل حضورياً.