الأخبار

سعيد في لقائه ب”مدبولي”  الأخوة بين البلدين تؤسس لعلاقات استراتيجية

تونس. الكوتيديانم- استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيّد، اليوم بقصر قرطاج، مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء بجمهورية مصر العربية، بحضور نجلاء بودن رمضان، رئيسة الحكومة.

وأثنى رئيس الجمهورية على عمق وشائج الأخوة المتميّزة ومتانة الروابط الثقافية والحضارية الراسخة القائمة بين تونس ومصر والتي تؤسس لعلاقات استراتيجية بين البلدين في كل المجالات وفق فكر جديد وآليات عمل غير تقليدية تُمكّن من تحقيق نتائج وانجازات ملموسة ترتقي بالتعاون الثنائي إلى مستوى تطلعات وآمال الشعبين الشقيقين.
ونوّه رئيس الدولة بما يتقاسمه مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من مبادئ وتصورات مشتركة لبناء الدولة الوطنية وعزم ثابت على اختصار المسافة في الزمن وفي التاريخ من أجل مستقبل أفضل للشعبين التونسي والمصري ولتعزيز جسور التعاون والتبادل والتضامن بينهما. 

كما شدّد رئيس الجمهورية على أهمية تضافر الجهود وتعزيز العمل الثنائي لتجاوز كلّ الصعوبات وتوفير المناخ المناسب لتطوير نسق التبادل التجاري ودفع الاستثمارات في البلدين.

وأشار رئيس الدولة إلى أهمية مواصلة التنسيق مع مصر بخصوص الملفات الإقليمية والدولية، مذكرا، في هذا الإطار، بأن استقرار ليبيا من استقرار المنطقة وبأن الحل السلمي السياسي في هذا البلد الشقيق لا بد أن يكون ليبيا-ليبيا بما يحفظ وحدته ويعزز أمنه.

من جانبه، جدّد مصطفى مدبولي التأكيد على دعم مصر الكامل لتونس في هذا الظرف التاريخي ووقوفها التام إلى جانبها في كل الخطوات التي يتم اتخاذها.

كما توجه رئيس مجلس الوزراء المصري بالشكر لتونس على موقفها في ملف سد النهضة.

وأعرب رئيس مجلس الوزراء المصري عن ارتياح بلاده لنجاح مبادرة سنة الثقافة التونسية المصرية، وتطلعها إلى تعزيز الجهد المشترك من أجل تدعيم نسق التعاون الاقتصادي في الفترة القادمة عبر انجاز برامج تنفيذية بخطوات وأهداف واضحة وتشجيع رجال الأعمال في البلدين على الاستثمار وتسهيل إجراءات تنقلهم وتطوير التبادل التجاري وتوسيعه ليشمل مجالات واعدة جديدة.