الأخبار

سفراء مجموعة السبع في تونس يدعون سعيد إلى تحديد “سقف زمني واضح” لعودة المؤسسات الديمقراطية

تونس. الكوتيديان- طالب بيان لسفراء مجموعة الدول السبع لمعتمدون في تونس في بيان لهم تونس بعودة "سريعة" لعمل المؤسسات الديمقراطية في البلاد وتحديد "سقف زمني واضح" لذلك، وأكدت على أهمية احترام الحريات الأساسية لجميع التونسيين.

وكان  الرئيس قيس سعيّد جمّد عمل البرلمان وتولى السلطة بنفسه منذ 25 جويلية الماضي .

ونوه البيان   بأهمية احترام الحريات الأساسية لجميع التونسيين وبأهمية شمولية وشفافية عملية إشراك كافة الأطراف المعنية، بما في ذلك الأصوات المختلفة في الطيف السياسي والمجتمع المدني، مع تحديد سقف زمني واضح يسمح بعودة سريعة لسير عمل مؤسسات ديموقراطية بما في ذلك برلمان منتخب يضطلع بدوره.

وأعرب رؤساء بعثات سفارات كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة ووفد الاتحاد الأوروبي بتونس عن دعمهم الشديد للشعب التونسي في انتهاجه طريق الحوكمة الفعّالة والديموقراطية والشفافية .وأكّدوا على استعدادهم “لدعم تونس وشعبها في التصدي للتحديات المقبلة”.

وشدد البيان على  أهمية الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي من أجل تلبية احتياجات الشعب التونسي ، مؤكدا استعداد مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي  لتشجيع ودعم التنفيذ السريع للخطوات الضرورية لتعزيز الوضع الاقتصادي والمالي لتونس، بما في ذلك تلك الخطوات التي تُجرى المباحثات بشأنها مع الشركاء الدوليين وذلك بهدف حماية الفئات الأكثر ضعفاً وإرساء أسس النمو المستدام والعادل”.

 .

  •