الأخبار

ضحايا  محاولة اقتحام سياج   “مليلة” زاد عن  23 مهاجر

وكالات. الكوتيديان- هلك 23 مهاجراً من أصول أفريقية خلال محاولتهم أمس الجمعة اقتحام السياج الحدودي لجيب "مليلة "المغربي الذي ما يزال تحت سيطرة اسبانيا ، وفق حصيلة جديدة نشرتها السلطات المغربية المحلية أمس مساء السبت.

وأشار المصدر في إقليم الناظور إلى “مصرع خمسة مهاجرين، ما يرفع الحصيلة إلى 23 قتيلاً”، موضحاً أنّ 18 مهاجراً وعنصراً في قوات الأمن لا يزالون يخضعون للمراقبة الطبية.

ويذكر أنّ مدينتي سبتة ومليلية، والجزر الجعفرية وجزر صخرية أخرى في المتوسط، “تخضع لإدارة مدريد”، فيما تعتبر الرباط المدينتين وتلك الجزر أراض محتلة .

ويمثّل جيبا سبتة ومليلية الحدود البرية الوحيدة بين أفريقيا وأوروبا، ويحاول المهاجرون بشكل متكرر دخولهما بشكل غير قانوني إما سباحة على طول الساحل، وإما من طريق تسلق السياج أو الاختباء في مركبات، على أمل الوصول إلى الاتحاد الأوروبي وبحثاً عن حياة أفضل.

واتفقت إسبانيا والمغرب، في  ماي  الفائت، على إعادة فتح حدودهما البرية في جيبي سبتة ومليلية شمالي المملكة، وذلك بعدما ظلت مغلقة لعامين.

وكانت هذه المعابر الحدودية أغلقت قبل عامين بسبب جائحة كورونا، لكنها ظلت مغلقة بعد ذلك في سياق أزمة دبلوماسية حادة بين الرباط ومدريد، قبل أن يعلن البلدان مطلع  أفريل  الماضي ،عن خريطة طريق لطيّ هذه الصفحة، فيما تستأنف مدريد والرباط مفاوضاتهما السياسية .