الأخبار

طرد مذيعة إسرائيلية علقت على المظهر المريح للأسيرة “أرغماني”

وكالات.الكوتيديان- في طردت القناة الـ12 الإسرائيلية، الممثلة والمذيعة لمى طاطور، من عرب 48، من العمل بسبب منشور عبر حسابها على إنستغرام، تساءلت فيه عن مظهر الأسيرة الإسرائيلية "نوعاه أرغماني"، والتي استعادها الجيش الإسرائيلي من مخيم النصيرات وسط قطاع غزة مع 3 آخرين بعد 9 أشهر من الأسرونحو 600 من الشهداء والمصابين بين الفلسطينيين .

ونشرت المذيعة صورة للفتاة الإسرائيلية عبر خاصية “قصتي” (ستوري) في حسابها على إنستغرام وعلقت متسائلة “هاي شكل واحدة مخطوفة صار لها 9 أشهر.. حواجبها أرتب من حواجبي.. بشرتها؟ شعرها أظافرها؟؟؟؟ ايش في؟؟”.
وأضافت ،”عشان هاي لازم يموت ويتقطع أطفال ونساء وأبرياء”، في إشارة إلى مجزرة النصيرات والتي أسفرت عن مئات الشهداء والجرحى الفلسطينيين .
وحضي فيديو المذيعة الإسرائيلية لمى طاطور انتشارا واسعا بين جمهور منصات التواصل في إسرائيل،كما بدأ الهجوم عليها والمطالبة بطردها ومحاسبتها.
و أعلنت القناة الـ12 الإسرائيلية ، فعليا عن إيقاف “طاطور” في بيان لها “ندين بشدة كلام الفنانة لمى طاطور على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تقدم طاطور برنامج “منظور” الثقافي باللغة العربية صباح يوم كل السبت إلى جانب إلياس عبود .
وأكد منتج البرنامج خالد الناطور أن “كلام طاطور غير مقبول لدينا ولذلك تم إيقافها عن العمل في البرنامج على الفور ، كما تبين أن الحساب تم إيقافه.
ولكن كيف تفاعل رواد العالم الافتراضي في العالم العربي مع تساؤل المذيعة الإسرائيلية لمى طاطور حول شكل ومظهر الأسيرة نوعاه أرغماني؟
قارن أحد المدونين صور الأسرى الإسرائيليين الذين أعلنت إسرائيل إعادتهم وصورة أسير فلسطيني أفرج عنه من سجون الاحتلال مبرزا ما شد الانتباه عندما شاهدت صور الأسرى الذين كانوا في حالة جيدة ولم يظهر عليهم أي أثر من الاعتداءات على أجسامهم، حيث كان من الواضح أنهم في صحة جيدة.في حين يعود الفلسطينيون الذين اختطفتهم القوات الإسرائيلية وكأنهم هياكل عظمية، مع ظهور علامات التعذيب على أجسادهم، ويعود العديد منهم بأطراف مفقودة ويقتل عدد منهم في الأسرى.
وأضاف آخرون أن القوات الإسرائيلية هي قوات بربرية تعامل الفلسطينيين وكأنهم دون البشر.