الأخبار

عملية سوسة الإرهابية عدد المحتفظ بهم وصل إلى 9 عناصر

الكوتيديان- أكد سفيان السليطي الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب صباح اليوم الاربعاء لوكالة تونس أفريقيا للأنباء أن العدد الجملي للموقوفين على ذمة القضية الإرهابية التي جدت يوم الأحد 6 سبتمبر 2020 بمفترق مدينة أكودة القنطاوي بسوسة، وأسفرت عن استشهاد وكيل بالحرس الوطني، وإصابة زميله بجروح بليغة، كما أسفرت العملية عن القضاء على الإرهابيين الثلاثة منفذي العملية، و ايقاف 7 أشخاص على علاقة بهذه العناصر وصل إلى 9 عناصر

،  بعد أنت أذنت النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، بالاحتفاظ بعنصرين آخرين على علاقة بعملية سوسة الإرهابية.

وأضاف الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، ان الأبحاث بينت أن منفذي العملية الذين تم القضاء عليهم كانوا يمارسون الرياضة صحبة أحد الموقوفين خلال الأيام الأخيرة في محيط المكان الذي جدت به العملية الإرهابية. كما تم الاحتفاظ بأحد هذين العنصرين الجديدين للاشتباه به في عملية رصد الدورية الأمنية التي تعرضت للاعتداء، وتم الاحتفاظ بالثاني للاشتباه به لعلمه بالعملية الإرهابية.

وكان حسام الجبابلي الناطق الرسمي للحرس الوطني  ، أعلن  يوم الاثنين أن الوحدات الأمنية تمكنت من  ، إيقاف 7 أشخاص على صلة  بالمجموعة التي خططت ونفذت العملية الإرهابية في سوسة.
وأشار أن الوحدات الأمنية تحركت بسرعة وبطريقة حاسمة   عند القضاء على الإرهابيين    ثم في القبض على الأشخاص السبعة الذين هم على صلة بالعملية.مبرزا أهمية    التقصي الناجع للوحدات التقنية في تحديد الهوية ومساعدات عناصر الميدان بالمعلومات قائلا أن العنصر الرابع الذي تم القبض عليه أمس ليس له علاقة بعملية سوسة والإجراء يأتي في إطار مكافحة الإرهاب.
وأدانت   الأحزاب ونواب الشعب في البرلمان، العملية الإرهابية التي استهدفت صباح الأحد، عونين من الحرس الوطني وأسفرت عن استشهاد الوكيل سامي المرابطي في حين تعرّض زميله إلى إصابات، إضافة إلى مصرع ثلاثة ارهابيين والقبض على رابع.

 والجدير بالملاحظة أن الشاب من منطقة النفيضة والذي تم ايقافه غير بعيد عن العملية  تحفظيا  للاشتباه به ، قد تم إخلاء سبيله بعد التأكد من عدم كل  علاقة مع منفذي الجريمة.