الأخبار

  عملية عسكرية واسعة للجيش الإسرائيلي في كامل جنوبيّ لبنان

وكالات. الكوتيديان انتر- أعلن بعيد ظهراليوم الأربعاء، يوآف غالانت، وزير الأمن الإسرائيلي ، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يقوم بـ"عملية هجومية" في جنوبيّ لبنان بأكمله، زاعماً القضاء على نصف قادة حزب الله.

وزعم أنه جرى القضاء على نصف قادة حزب الله في جنوب لبنان، وهم الأشخاص الذين كانوا مسؤولين عن العملية الهجومية، فيما النصف الآخر يختبئ ويترك المنطقة لعمليات الجيش الإسرائيلي . مؤكدا إن الفترة المقبلة ستكون حاسمة ، حيث سيكون التركيزعلى على استهداف قادة حزب الله في جنوب لبنان. مع تعزيز الخطوات العملياتية التي من شأنها السماح بعودة سكان الشمال إلى منازلهم بهدوء وأمان. نحن نتعامل مع عدة بدائل، والفترة المقبلة ستكون حاسمة.
وكان جيش الاحتلال قد أعلن في وقت سابق الأربعاء أنه شن “هجوماً واسع النطاق طال حوالى 40 هدفاً تابعاً لمنظمة حزب الله في جنوب لبنان من خلال طائرات حربية وقصف مدفعي. وأوضح الجيش الإسرائيلي في بيان أنه هاجم “مستودعات لتخزين وسائل قتالية وبنى تحتية وغيرها والتي تم توجيهها صوب الجبهة الداخلية الإسرائيلية”.
و ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية اللبنانية إن إسرائيل نفذت حزاماً نارياً قرب عيتا الشعب وعدد من القرى المحيطة بها. وأضافت ينفذ الطيران الحربي الاسرائيلي حزاماً نارياً من الغارات الجوية بلغت أكثر من 13 غارة استهدفت أطراف بلدتي عيتا الشعب وراميا وجبل بلاط وخلة وردة”.
وجاءت الضربات الإسرائيلية بعدما أعلن حزب الله إطلاق عشرات صواريخ الكاتيوشا على مستوطنة شوميرا، صباح اليوم الأربعاء، رداً على استشهاد امرأة وطفلة بغارة إسرائيلية استهدفت ليلاً منزلاً في بلدة حانين جنوبيّ لبنان، في وقت شهدت فيه الضربات المتبادلة بين حزب الله وجيش الاحتلال تكثيفاً ملحوظاً في الأيام الأخيرة.
ومساء أمس شهدت مستوطنتا كريات شمونة ومرغليوت انقطاعاً في التيار الكهربائي جراء إطلاق حزب الله صواريخ من لبنان، فيما تبنّى الحزب هجوماً بطائرات مسيّرة على موقعين عسكريين إسرائيليين شمال مدينة عكا، ردّاً على مقتل أحد مقاتليه بضربة إسرائيلية في جنوب لبنان في وقتٍ سابق.