ثقافة

استيلام ثلاث قطع أثرية بعد عرضها في “الكوليسيوم” بروما

الكوتيديان- تم بمطار تونس قرطاج وسط إجراءات أمنية مشددة، استلام ثلاث قطع أثرية كانت قد عرضت في معلم “الكوليسيوم” مع مجموعة من القطع الأثرية الأخرى بعدد 81 قطعة من مختلف المتاحف التونسية، وذلك خلال فعاليات المعرض الدولي بروما “قرطاج الخالدة” في الفترة الممتدة من 26 سبتمبر 2019 إلى 29 مارس 2020 .

وتتمثل هذه القطع الأثرية الثلاث في الدرع البوني أو بما يسمى “درع أحد عساكر حنبعل” وقطعتين أثريتين من العاج، سيتم الاحتفاظ بهذه القطع في متحف باردو بتونس.

وأكدت مديرة متحف باردو فاطمة نايت ايغيل في تصريح إعلامي، أن هذه القطع الأثرية ظلت عالقة منذ شهر مارس الفارط في معلم الكوليسيوم بروما بسبب  غلق الحدود الجوية والبحرية، جراء “فيروس “كورونا” فلم تتمكن البلاد من استرجاعها آنذاك.مبرزة أن الجدل الذي تم إثارته بخصوص ضياع الدرع البوني في وسائل التواصل الاجتماعي لا يمت بالواقع بصلة ووصول القطع الأثرية اليوم هو “أفضل برهان على ذلك”.

ويذكر أن مدير المعهد الوطني للتراث فوزي محفوظ كان أعلن عن تنظيم ندوة صحفية سيتم فيها قريبا عرض كل القطع الأثرية التي تم استعارتها في سياق تنظيم المعرض الدولي “قرطاج في روما”خلال الفترة الممتدة من 26 سبتمبر 2019 إلى 29 مارس 2020، وخاصة القطع التي حدث في شأنها جدل بخصوص فقدانها من بينها قطعة الدرع البوني أو بما يسمى “جندي من عساكر حنبعل”.

و يجدر الإشارة أن تونس شاركت في معرض “كوليزي” روما بـ 81 قطعة فنية على ملك المعهد الوطني للتراث، من متاحف قرطاج و المتحف الوطني بباردو و المتحف الأثري بكركوان بالإضافة إلى متحف نابل و المتحف الأثري بالجم وسوسة.