ثقافة

فيلم كوثر بن هنية يحمل مونيكا بيلوتشي إلى الأوسكار

تونس .الكوتيديان- أعلنت أكاديمية فنون وعلوم السينما الأمريكية، المانحة لجائزة الأوسكار، يوم الثلاثاء 10 فيفري، عن القائمة المختصرة للأفلام المتنافسة على جائزة الأوسكار في فئة الأفلام الناطقة بلغة أجنبية، التي تضم 15 فيلماً، ليصبح بذلك فيلم «الرجل الذي باع ظهره»، الممثل الوحيد للعرب في هذه المسابقة السينمائية العالمية.

وعبّرت  “كوثر بن هنيّة “عن فرحتها الكبيرة بوصول الفيلم إلى هذه القائمة، مشيرة في تصر يح صحفي، إلى أنها لم تتوقع أن يتم اختيار فيلمها من ضمن 93 فيلماً، ليكون في القائمة المختصرة  لتصفيات الأوسكار، التي سيتم منها  اختيار خمسة أفلام، ليتم اختيار في الآخر الفيلم الفائز بالأوسكار.

وشارك الفيلم خلال سنة 2020، في مهرجانات سينمائية عديدة، منها مهرجان البندقية في إيطاليا، ومهرجان الجونة في مصر، كما فاز بجائزة أفضل فيلم روائي عربي. و قالت  “بن هنيّة” إنها اختارت النجمة العالمية، مونيكا بيلوتشي أولاً لأنها تحبها، ولإيمانها أنها ستقدم الإضافة للعمل، مشيرة إلى أن بيلوتشي وافقت دون شروط على المشاركة في الفيلم، وذلك بعد مشاهدتها لفيلم «على كف عفريت»، مبرزة إن الممثلة الإيطالية تهتم بالدور الذي ستلعبه، دون التركيز على جنسية الفيلم، أو اللغة التي سينطق بها. ويجسد الممثل الكندي من أصل سوري، يحيى مهايني، و الفنانة اللبنانية السورية دارينا الجندي، دور «عبير»، إلى جانب الممثلين الفرنسيين، ديا أليان وكريستيان فاديم، والبلجيكي كوين دي بو، والتونسيين نجوى زهير وبلال سليم. ابرز الأدوار في الشريط.

وأكدت  “بن هنية” أنه مهما كانت النتيجة، ففيلم «الرجل الذي باع ظهره»، فيلم جدير بالمشاهدة، يعالج قضايا إنسانية بأفكار مبتكرة، تندمج فيها الحقيقة بالخيال، لتفتح الباب لتساؤلات لا نهاية لها.