الأخبار ثقافة

“ناجية” تلهم لكسرالصمت حول العنف المسلط على النساء والفتيات

تونس .الكوتيديان انتار–
تستهدف اليوم ، امرأة من بين كل ثلاث نساء في العالم ، إلى شكل من أشكال العنف المختلفة ، وغالبًا ما يكون من قِبَل شريكها أو زوجها، بغض النظر عن جنسيتها، أو ثقافتها، أو عرقها، أو عمرها، أو ديانتها. وعلى الرغم من الجهود المبذولة، لم ينجح أي بلد في العالم الى اليوم من وضع حد لهذا العنف.
ونظمت مؤخرا سفارات بلجيكيا وإسبانيا في تونس اليوم عرضًا للأداء الفني “ناجية” في المركز الثقافي “مادار”بقرطاج، في إطار مشروع “صلة”،وهو برنامج مناهض للعنف القائم على النوع الاجتماعي، بتمويل مشترك من الاتحاد الأوروبي، وتنفيذ الوكالة البلجيكية للتنمية والوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية.
يتميز الأداء الفني “ناجية”، الذي يقدمه 30 شابة وشابا من مجموعة الرقص التونسية “أوربان دانس”بدعم من مفوضية الإتحاد الأوروبي، بتمثيله بطريقة فنية مؤثرة لأشكال مختلفة من العنف ضد النساء والفتيات. و قد تم تنسيق كل مشهد بدقة ليعكس واقعًا مؤلمًا، سواء كان العنف جسديًا أو نفسيًا، مرئيًا أو غير مرئيً ، وقدم شهادات عن انخراط هؤلاء الراقصات والراقصين في هذا الصراع من خلال الفن.
لقد نجح الراقصات والراقصون من خلال تعبيرهم الجسدي وحركاتهم، أن يجذبوا الجمهور، بتصوير جوانب من تجارب النساء ضحايا العنف، ومع تقدم العرض، يتطور النسق ليسلط الضوء على أهمية التعهد بالنساء ضحايا العنف. تصور هذه اللوحات مسار الناجيات، مبرزة وحدة جميع الأطراف الملتزمة من أجل مكافحة العنف المسلط على النساء. “ناجية” تسعى إلى إلهام الوعي الجماعي واتخاذ إجراءات فعالة للقضاء على هذه الأشكال الخفية من العنف.
يأتي هذا الأداء الفني ليعكس الجهود المبذولة والالتزامالمتواصل من مشروع “صلة” وشركائه، بما في ذلك الوكالة البلجيكية للتنمية والوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية، في مواجهة التحديات الكبرى لهذه القضية بالتعاونمعللشركاء العمومين ومنظمات المجتمع المدني لمكافحة العنف ضد النساء والفتيات.
عن بلاغ