سياحة

بودن تحضر احتفالات الزيارة السنوية للغريبة بجربة

تونس. الكوتيديان- أكدت رئيسة الحكومة، نجلاء بودن رمضان، أمس الأربعاء بجربة، خلال إشرافها على انطلاق زيارة الغريبة ، رفقة عدد من أعضاء الحكومة، ووفود ديبلوماسية، و حضور هام لليهود من عدة بلدان جاؤوا إلى الزيارة بعد سنتين، بسبب جائحة كورونا،

وأكدت   أن  تونس تجمع ولا تفرق، وتبقى بحاضرها ومستقبلها وفية لمميزاتها الحضارية، كأرض لتلاقح الحضارات والتسامح بين الأديان ، مضيفة أن الزيارة السنوية للغريبة تقوم شاهدا على أن  جربة هي جزيرة التعايش بامتياز، وفضاء مفتوح للانسجام والوئام بين الجميع، فيها تتجاور المعابد اليهودية والكنائس المسيحية والمساجد الاسلامية بثنائيتها المالكية والإباضية .
وذكرت رئيسة الحكومة أن جربة وستبقى واحة للالتقاء والثراء، وهي بما تزخر به من مزايا ومميزات، جديرة باحتضان هذه التظاهرات الدينية والسياحية والثقافية، ولاسيما القمة الفرنكفونية المرتقبة بمشاركة فاعلة وحضور واسع من أجل تعزيز التنوع الثقافي واللغوي ومزيد تحقيق تعاون متعدد الأبعاد .

و اعتبر ، ابراهيم الشايبي، وزير الشؤون الدينية ،أن هذه الزيارة توجه رسالة مفادها أن “تونس أرض تسامح وسلام وتعايش ووئام ، وأن  جربة تختزل كل الأديان والحضارات واللقاءات، تلتقي فيها الكنائس بالمعابد والمساجد وكل العبادات .

ويذكر أن زيارة الغريبة انطلقت صباح امس باستقبال أعداد هامة من اليهود التونسيين المقيمين بتونس وغيرهم من عدة بلدان، وبحضور أمني كبير،  بمحيط  معبد الغريبة وخارجها   لضمان أوفر الحظوظ لنجاح أولى التظاهرات الهامة التي ستعيش على وقعها الجزيرة، والتي ستعقبها تظاهرات هامة أخرى، مثل قمة الفرنكفونية ومعرض الطيران وقبلهما انطلاقة الموسم السياحي.