سياحة

تحد من منظمي الأسفار الألمان لقرار سيادي تونسي

وكالات. الكوتيديان- أفاد اتحاد السياحة الروسي "روس توريزم"، قبل أيام ، بأن تونس و تركيا ومصر وأكدت أنها في انتظار السياح الروس هذا الموسم بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الروسية "تاس" .

وكانت رئيسة إتحاد السياحة الروسي  “زارينا دوغوزوفا ” قد أجرت في وقت  سبق مع وزير السياحة في تونس محمد معز بلحسن، والذي شدد على أن السلطات التونسية لا تخطط لفرض أي قيود على روسيا، وأعرب عن اهتمامه بزيادة التدفق السياحي الروسي.

كما  أجرت المسؤولة الروسية ،  مؤخرا محادثات مع وزيري السياحة في مصر وتركيا، اللذين أكدا اهتمام بلادهما بالتعاون مع روسيا، مؤكدة إن الوزيرين المصري والتركي أكدا عدم وجود خطط لفرض أي قيود على السياح الروس.

تأتي هذه التصريحات في الوقت الذي فرضت فيه الولايات المتحدة الأمريكية و الاتحاد الأوروبي عقوبات صارمة على روسيا بسبب هجومها على أوكرانيا . ووصلت هذه العقوبات الى حد منع تداول البنوك الروسية و إلغاء مشاركة روسيا في كأس العام بالإضافة إلى إغلاق مجالها الجوي أمام الطائرات الروسية . 

وأبدى من جهة أخرى  منظمو الأسفار الألمان  هواجس من تواجد السياح الروس في تونس خلال موسم الصيف القادم، حيث ذكر أحد المهنيين في السياحة التونسية ، أن منظمي السياحة الألمان أطلقوا  عدة استطلاعات لدى نظرائهم التونسيين للتعرف على موقفهم من مقاطعة السياح الروس  وكذلك الالمان.

وبات كل نزل أو مؤسسة سياحية تونسية ، في ضوء الاشتراطات التي أبداها منظمو الاسفار الألمان،  سواء كان  منظم أسفار أو نزل يملك  الروس حصة في رأس المال،  أو   يتعامل مع الروس وإن لم تك المؤسسة الروسية غير مدرجة بالقائمة السوداء الأوروبية أو الأمريكية  ممنوعة   من العمل مع منظمي الأسفار الألمان .