سياحة

توزر تحتضن  الدورة السادسة   للتظاهرة “السراب الفائق للجريد ” «Ultra Mirage  djerid »

تونس. الكوتيديان- تحتضن ولاية توزر خلال شهر أكتوبر القادم ، ، الدورة السادسة لسباقي مائة كيلومتر و خمسين كيلومتر "ألترا ميراج الجريد" «Ultra Mirage Djerid » ، وهو حدث سياحي ورياضي بامتياز في المنطقة التي تستعد لموسم جديد للسياحة الصحراوية .

ونظمت ” بيات للتأمينات ” بمقر الشركة في ضفاف البحيرة 2، صباح اليوم ، لقاء إعلاميا لتسليط الضوء على الدورة السادسة من تظاهرة «ألترا ميراج الجريد » التي تأتي بعد أن دب التعافي في العالم من جائحة كوفيد 19 والتي كانت سببا مباشرا في عدم تحقيق الأهداف المرجوة من التظاهرة من قبل.
وأكد أمير بن قاسم منظم التظاهرة أن العودة الطبيعية للحياة في البلاد والعالم دفعت إلى الاستعداد مبكرا للتظاهرة التي ينتظر أن تعرف مشاركة 400 منافس من 25 بلدا نحو 25% منهم من النساء.مشيرا أن المشاراكات ستعرف وفودا جديدة من مصر التي ستشارك بوفد هام والجزائر والمغرب التي سيكون العداء المغربي رشيد المرابطي أبرز المنافسين في هذه الدورة في سباق 100 كلم وكذلك 50 كلم.
و شهد اللقاء توقيع شراكة رعاية بين نجلاء معلى حروش المديرة العامة “لتأمينات بيات “«Assurances BIAT » ومنظم التظاهرة أمين بن قاسم الذي أكد على أهمية الحدث السياحي والرياضي بالنسبة لتونس. مبرزا تطورها منذ انطلاقتها للمرة الأولى في سنة 2017 ب60 مشارك من 11 جنسية ، فضلا عن التونسيين .
وأضافت ” حروش”مرافقتنا للحدث هو من صلب قناعاتنا ، لأن وجدنا في التظاهرة القيم التي نعمل عليها و المبنية على التحدى و التفوق على الذات هي قيم ندعمها ونشترك فيها في هذا السباق العالميمن الطراز الرفيع ، فضلا عن كونها مظهر أخر للوجهة السياحة التونسية، في توزر داعية إلى مزيد التواصل.
ولم يخف بن قاسم التأكيد على أن الحدث له تداعيات اقتصادية مهمة على الجهة ، فخلال انطلاقه سنوات قليلة جدًا أثبتت التظاهرة فعلها الاقتصادي لا فقط على السياحة في الجهة رغم مشكلة النقل، حيث أصبحت فرصًة مهمة لتحريك اقتصاد الجهة والدفع به إلى مزيد من التفاعل لاشتراكنا في نفس الرؤية