سياحة

  جربة تستقبل ضيوفها  لزيارة الغريبة

تونس. الكوتيديان- انطلقت اليوم الاربعاء، بحي الرياض بحومة السوق بجزيرة جربة الزيارة السنوية ل "بيعة غريبة " للطائفة اليهودية ، وقد تم الاستعداد لهذا الحدث السنوي على أحسن وجه لتكون زيارة استثنائية بعد موسمين من التوقف بفعل جائحة كوفيد19 التي أصابت العالم.

و تجندت كل الأطراف   الجهوية والوطنية ، خاصة  الاستعدادات الامنية بالجزيرة،  حث أكد والي مدنين ،  أن الاستعدادات الأمنية “امر ضروري ولا تحمل اية مبالغة،  كما اعتبره اهل الجزيرة، ومشددا على أن “سلامة وامن الإنسان لا تهاون معها.وهو أيضا مظهر  حسن استقبال للوافدين من العالم والمقدر عددهم هذه السنة بثلاثة ألف حاج يهودي لأقدم معبد ديني يهودي في إفريقيا.

كما تعمل السلط في تونس من وراء نجاح هذه المناسبة  توجيه  رسالة الى العالم عنوانها  التعايش السلمي ويؤكد ان تونس ارض التسامح والسلام.

 وبين  الوالي ان الاستعدادات انطلقت منذ فترة وجعلت الجهة على درجة عالية من الجاهزية، وذلك على عدة مستويات وفي طليعتها  النظافة  والعناية بالبيئة  والحفاظ على الصحة من مخاطر الجائحة ، بما يجعل  الجزيرة في أحسن صورة ، و ضمانا لإنجاح بقية المحطات الكبرى التي ستعيش على وقعها الجزيرة، واعتبر ان استعادة الغريبة نسقها وحجمها المتميز باستقبالها حضورا كميا ونوعيا كبيرا دليل ومؤشر على النجاح الكبير .

وليس بخاف ان زيارة الغريبة حدث مهم  للغاية  وهو مؤشر الوي على  انطلاق الموسم السياحي والصيفي و بنجاححها نجاح للموسم  وهي أيضا   رسالة  إلى العالم  تؤكد  التعايش المشترك والسلام والتسامح في تونس .

وأكدت مصادر مطلعة في وزارة السياحة  ان هذه التظاهرة الهامة  ستستقطب علاوة على الزوار     50 صحفيا وشخصيات رفيعة من 14 جنسية مختلفة ، سيعيشون استكشاف تجربة انسانية وثقافية وسياحية في تونس السلم والتسامح.

و اعتبر “بيريز الطرابلسي” رئيس هيئة تنظيم زيارة  الغريبة،  ان زيارة هذا العام استثنائية ومتميزة على أكثر من جانب  لحجم الاستعدادات التي تجندت لها كل الاطراف وعدد الزوار  من عدة بلدان من العالم وشخصيات مرموقة من الداخل ومن الخارج موجهين رسالة سلام وتعايش من  تونس