سياحة

خسائر قطاع السياحة العالمية جراء كورونا تُفوق تريليوني دولار هذه السنة

وكالات. الكوتيديان- أكد "زوراب بولوليكاشفيلي" الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية لوكالة الانباء الفرنسية "فرانس برس"، إن التطورات الأخيرة المتمثلة بفرض قيود جديدة على الاسفار ، على خلفية انتشار المتحور الجديد لفيروس كورونا وإجراءات الإغلاق في عديد الدول خلال الأسابيع الفائتة، ينبئ بأن الوضع لا يمكن الثقة به إلى حد كبير .

وأضاف قبل بدء الجمعية العامة السنوية لمنظمة التجارة العالمية  غدا  الثلاثاء في مدريد، إنها أزمة تاريخية في صناعة السياحة، ولكن مرة أخرى السياحة لديها القدرة على التعافي بسرعة كبيرة ، مؤملا أن تكون 2022 أفضل بكثير من 2021″.

 وكانت المنظمة العالمية للسياحة  التابعة للأمم أشارت في بيانات لها اليوم  إن جائحة كوفيد-19 ستكلف السياحة العالمية خسائر بتريليونَي دولار هذا العام 2021  . وهي خسائر  مماثلة للعام الماضي، واصفة تعافي القطاع بأنه “بطيء” و”هش”.

وتأتي توقعات منظمة السياحة العالمية  ، وأوروبا التي تعد المخزون الرئيس  للصناعة السياحية في العالم   تعرف زيادة في الإصابات “بكوفيد19″  و العالميواجه المتحورة الجديدة  ” أوميكرون”.

وكان قطاع السياحة العالمي قد خسر  العام الماضي تريليونَي دولار (1.78 تريليون يورو) بسبب الجائحة وفقاً لمنظمة السياحة العالمية، ما يجعله أحد أكثر القطاعات تضررًا من الأزمة الصحية. و إن توقعاتها على المدى المتوسط ليست مشجعة ،على الرغم من معدلات التطعيم المتفاوتة حول العالم وسلالات كوفيد-19 الجديدة” مثل متحورة دلتا وأوميكرون  يمكن أن تؤثر في التعافي البطيء والهش أصلاً  بحسب المنظمة.