سياحة

 منظومة التكوين في السياحة والصناعات التقليدية محور جلسة عمل  

تونس. الكوتيديان- جمعت جلسة عمل مشتركة، يوم أمس الخميس، بين وزير السياحة ،محمد المعز بلحسين، ووزير التشغيل والتكوين المهني لطفي، ذياب، لمتابعة عدد من الملفات المشتركة بين الوزارتين ،

وخاصة المتعلقة منها بالتكوين والتدريب المهني في قطاعي السياحة والصناعات التقليدية وملاءمة خريجي هذه المنظومة مع حاجيات المؤسسات الاقتصادية الناشطة في القطاع وسبل بتطويرها، حسب ما أفاد بلاغ لوزارة السّياحة.
وأضاف البلاغ ، أنه تم متابعة وتقييم تقدم تنفيذ محاور الاتفاقية الإطارية المشتركة بين الوزارتين وأهمّها مشروع قرار مراجعة شهادة المهارة والقرار المتعلق بإثبات الكفاءة المهنية نظرا لتقلص عدد الوافدين على قطاع الصناعات التقليدية جرّاء عدم ملائمة أحكام وصيغ تنظيم الاختبارات المهنية اللاّزمة للحصول على شهادة اثبات الكفاءة المهنية.
كما نظرت الجلسة ، مراجعة قائمة الإختصاصات المشمولة بمنحة التكوين لتشمل بعض اختصاصات قطاعي السياحة والصناعات التقليدية لتشجيع المتكونين على الإقبال عليها فضلا عن إرساء منظومة تدريب مهني خاصة بالصناعات التقليدية، وإحداث برنامج للتأهيل الحرفي ومشاريع في إطار الاقتصاد الاجتماعي والتضامني تتعلق بالسياحة المستدامة والصناعات التقليدية، والتعريف بآليات التكوين المستمر وكيفية إستفادة المؤسسات السياحية منها.
وتطرّقت الجلسة ، إلى النتائج الأولية للإستبيان الإلكتروني الموجّه إلى أهل المهنة من المؤسّسات الناشطة في القطاع السياحي بمختلف أنواعه لتحديد حاجياتها من الموارد البشرية ، بهدف تلبيتها من أجل انجاح الموسم السياحي لسنة الحالية ،وتوفير يد عاملة ذات كفاءة عالية ومختصة تستجيب لحاجيات القطاع.
وقد تمّ التأكيد بالمناسبة على أهمية التكوين والتدريب المهني في توفير المهارات والكفاءات القادرة على تطوير القدرة التنافسية للمؤسسات الاقتصادية الناشطة في هذين القطاعين الحيويين.