سياحة

وزير السياحة سيهتم مستقبلا بالأسواق الليبية والجزائرية وأوروبا الشرقية

تونس .الكوتيديان- أبرز وزير السياحة والصناعات التقليدية، الحبيب عمار، اليوم بمجلس نوّاب الشعب، خلال جلسة عامة خصصت لمناقشة مشروع قانون يتعلّق بمرسوم رئيس الحكومة عدد 23 لضبط أحكام استثنائية تتعلّق بوكالات الأسفار، التّي تضرر نشاطها بسبب جراء جائحة "كوفيد - 19"،

أن الوزارة ستركز خلال الأسابيع والاشهر القادمة على الأسواق الليبية والجزائرية وأوروبا الشرقية في ظل أزمة كوفيد – 19،متوقعا انفراجا في القطاع السياحي مع  بداية الصيف القادم. 
 وأوضح عمار، أنّ الوزارة بصدد إعداد مخطط استراتيجي متكامل لاعادة إطلاق النشاط السياحي بصفة تدريجية وذلك بالتنسيق مع كل الوزارات والهياكل المعنية.مشيرا إلى  أنّ السياحة في تونس  تضرّرت، بشكل غير مسبوق، من الجائحة الصحيّة، ممّا كان له الأثر السلبي  على  عائدات  كامل الموسم 2020 بحوالي 64 % نتيجة تراجع عدد السياح بنحو 75 % وعدد الليالي المقضاة في النزل بنسبة 80 %، وهي مستويات تقارب في مجملها  المستويات المسجّلة عبر العالم.
وأبرز الوزير في ياق متصل ،  أنّ الدولة بذلت “جهودا لمساندة المؤسسات السياحية، رغم الظروف الاقتصادية الصعبة ،  التي تمر منها البلاد ، باتخاذ عدد من الاجراءات على غرار تأجيل سداد قروض القطاع السياحي الى سبتمبر 2021 واقرار منحة شهرية استثنائية بقيمة 200 دينار للعاملين في القطاع .مبرزا نجاعة هذا المرسوم، الذّي انتفعت منه أكثر من 250 وكالة أسفار ناشطة، خاصّة، في مجال العمرة والرحلات الخارجية فضلا عن القيام بما يزيد عن 5 الاف  “تسوية رضائية” بين وكالات الأسفار والحرفاء.