نقل

الرئيس المدير العام الخطوط التونسية الحكومة ضخت 50 مليون دينار في الشركة

تونس. الكوتيديان- أعلن خالد الشلي الرئيس المدير العام الجديد للخطوط التونسية في أول حوار له مع الصحافة الوطنية في إذاعة "تونس الدولية" ، أن أسطول الخطوط التونسية سيتدعم خلال شهر أكتوبر القادم بطائرة جديدة ، سيتم اقتناؤها في إطار "الإيجار" وهي سياسة سننتهجها مستقلا على غرار جل الناقلات الجوية في العالم ، لوفائدها على الشركة.

وتحدث الشلي عن صعوبات الناقلة  فأكد أنها  تكمن بالاساس  في المشاكل المالية التي   تعمقت منذ سنة 2011 ،مشيرا إلى انه انطلق منذ تسلمه لمهامه في تشخيص  وضع الشركة لمعرفته الجيدة بها حيث شغل فيها  عديد المناصب .

وأشار الشلي ،  إلى ما عرفته  الشركة خلال الفترة من  2017 إلى  2019 ، من تحسن في الأوضاع  رغم عدم تسجيل  إرباح  ، لأن ديون الخطوط التونسية هامة و  بلغت 2.2 مليار دينار  نصفها يعود لديون ديوان الطيران المدني والمطارات.مبرزا  بان كل الأرقام   لا تعني بالضرورة صعوبة المهمة واستحالة  التعافي فإصلاح الشركة  ممكن ، كاشفا بان الحديث عن برنامج إصلاحي و إعادة هيكلة لا يستقيم إلا بدعم مادي من الدولة .

وأبرز في هذا الصدد   تفهم  الدولة  بضخ  تمويلات  في الشركة بعد  مناقشة ديون ديوان الطيران المدني و المطارات ،إما  بقبول الدولة لكل الدين أو الذهاب في فرضية الترفيع في رأس مال الديوان .

وتطرق  للموضوع الاجتماعي فأكد أنه سيتم بالتعاون مع الاتحاد العام التونسي للشغل مشيرا إلى  تقلص   عدد الموظفين بالشركة من 8400 سنة 2012 الى 6800 اليوم بعد  أن أحالة  عدد منهم  على التقاعد  .

و في حديثه عن  الأسطول أكد  الرئيس ،أنه يضم اليوم  سبع طائرات فقط و البقية في   الصيانة  المتعطلة  بسبب عدم قادرة  الشركة على خلاص   مزوديها الأجانب.مضيفا  انه بالإمكان إصلاح   ثلاث  طائرات  في  الأسابيع القادمة في صورة توفر  قطع الغيار لكن  المزودين  يطالبون بخلاص الديون  المتخلدة.

وأضاف ان الحكومة قد مكنت  الخطوط التونسية من قرض بقيمة 50 مليون دينار ، تحصلت الأسبوع المنقضي منه على  جزء أول ب 31 مليون دينار لمواجهة جانبمن التزاماتها المالية  وكلفة صيانة ل 8 طائرات حتى تكون جاهزة  خلال الشهرين القادمين لمعاضدة جهود بقية الأسطول في الموسم الصيفي .مبرزا في ذات الوقت  وضع طائرة على أهبة   للاستخدام في الحالات القصوى أو ما يعرف بطائرة “باك أب”  وذلك لأول مرة.