نقل

جلسة عمل حول مخطط استرجاع النشاط السياحي بوزارة السياحة

تونس. الكوتيديان- نظرت جلسة عمل أمس، بمقر وزارة السياحة، بإشراف وزيرا السياحة السيد محمد المعز بلحسين و النقل ربيع المجيدي في الإمكانيات المتاحة للسياحة والنقل في برنامج إنعاش الاقتصاد الوطني لما بعد جائحة كوفيد ، بحضور إطارات الوزارتين والمؤسسات التابعة، ورئيسة الجامعة التونسية للنزل ورئيس الجامعة التونسية لوكالات الأسفار ورئيس الغرفة النقابية الوطنية للنقل السياحي وممثل عن الجامعة المهنية المشتركة للسياحة التونسية.

وأتفق  الطرفان على  إحداث لجنة عمل مشتركة بين الوزارتين تتولى دراسة مختلف المقترحات المقدمة في إطار مخطط استرجاع النشاط السياحي ووضع خطط عمل عاجلة ، على المديين  المتوسط والبعيد، والخروج بحلول عملية وقابلة للتنفيذ لتطوير النفاذ للوجهة التونسية والربط الجوي مع الأسواق السياحية الكبرى بالإضافة إلى تنشيط مختلف المطارات ببلادنا خاصة مطاري توزر وطبرقة  بهدف تنشيط الحركة السياحية بالجهتين.

و عرض  خلال الجلسة  ،  مخطط استرجاع النشاط السياحي لما بعد كوفيد فيما يخص مسألة النفاذ للوجهة التونسية والنقل بجميع مكوناته حيث تم تقديم المقترحات والحلول التي انبثقت عن أشغال اللجنة الفرعية للنفاذ للوجهة التونسية والنقل في إطار أشغال اللجنة الوطنية لاستعادة النشاط السياحي.

وأكد وزير السياحة على الارتباط الوثيق والتكامل بين قطاعي السياحة والنقل وخاصة النقل الجوي الذي يعتبر أحد أهم ركائز تطوير السياحة التونسية ويساهم في الجذب السياحي وإمكانية التوجه نحو أسواق سياحية جديدة وواعدة مشيرا إلى أهمية تطوير القطاع السياحي بالنسبة للإقتصاد الوطني ومساهمته الهامة في جلب العملة الصعبة ودفع نسق التنمية وخلق مواطن الشغل.

وثمن   محمد المعز بلحسين المجهودات المبذولة من قبل وزارة النقل و   مؤسساتها    لتطوير وتيسير وفود السياح الأجانب وكذلك التونسيين بالخارج عبر مختلف المعابر الحدودية والتنسيق  مع مختلف مصالح وزارة السياحة   داعيا إلى مزيد   الجهود   بين الوزارتين   لوضع توجهات مشتركة من أجل تفعيل البرامج المعطلة وتذليل كل الصعوبات.

 و أكّد  الوزير  ربيع المجيدي أن تفعيل المشاريع المعطّلة للنقل هو من أوكد   عمل الحكومة داعيا إلى اعتماد مقاربة تشاركية حتى   يساهم النقل  في استرجاع بلادنا لمكانتها كوجهة سياحية .مشددا على  تأهيل القطاع من خلال القيام باصلاحات عميقة ومراجعة المنظومة التشريعية واستكمال تنفيذ برامج هيكلة المؤسسات العمومية   بالإضافة إلى تطهير القطاع من الدخلاء .

واستعرض وزير النقل أهم الإنجازات والمشاريع في طور الإنجاز ذات الصلة بقطاع النقل والمتعلّقة أساسا بتعزيز الأسطول والربط الجوي بهدف تنشيط المطارات الداخلية والمشاريع ذات الصلة بالبنية التحتية على غرار ما يتعلّق بميناء حلق الوادي وبقية الموانئ الداخلية ومطار تونس قرطاج ومدى استعداد المعابر الحدودية البرية لاستقبال الوافدين على بلادنا