نقل

مائة مليار دولار خسائر النقل الجوي في العالم بسبب كورونا

وكالات.الكوتيديان- يجمع الخبراء فؤ العالم على أن النقل الجوي والسياحة يبقيان الأكثر تضررا من جائحة كورونا التي تحتاج العالم . وقد أجبرت القيود على السفر التي فرضت في الموجة الأولى من الجائحة ، العديد من شركات الطيران على وقف نشاطها بالكامل.

وقد زاد  عودة الإغلاق وتشديد القيود في العديد من الدول ،  الطين بلة ، و باتت  شركات الطيران تواجه خطر الإفلاس، وتتطلب المزيد من الدعم الإضافي الحكومي  بما  لا يقل عن  80 مليار دولار، لتتمكن من الاستمرار، بحسب ما  أفاد به  “ألكساندر دو جونياك “. المسؤول السابق بالخطوط الفرنسية  ورئيس اتحاد النقل الجوي الدولي،” إياتا” أمس الجمعة قبل أيام من “منتدى باريس الجوي”.

و أضاف  رئيس “إياتا” لصحيفة  “لا تريبيون” الفرنسية، إن التقديرات تشير إلى  حاجة القطاع   في  الأشهر المقبلة إلى ما بين 70 و80 مليار دولار كمساعدات إضافية، حتى  يصمد .علما  وأن  التدابير التي أقرتها  الحكومات لفائدة  الشركات لا تبدو كافية ، حيث تدخلت العديد من الحكومات لتقدّيم أشكال مختلفة من الدعم، كالقروض أو ضخ النقود ودعم الموظفين الذين أجبروا على التوقف عن العمل بنحو 160 مليار دولار. “

وأكد  “دو جونياك” أنه  كلما طال أمد الأزمة، كل ما  ازداد خطر حالات الإفلاس ، مضيفاً أن  نحو 40 شركة طيران في العالم  في وضع صعب للغاية أو خاضعة للحماية من الإفلاس ..

وتتوقع “إياتا” تراجعا  في حركة الملاحة بنسبة 66% في العام 2020  ، مبرزة أن لا عود حقيقية    إلى مستويات سنة  2019 قبل سنة  2024، وهو تقدير مبني على التوقعات بأن يصبح اللقاح ضد كورونا متاحاً في منتصف 2021.مع ضمان عائدات  لشركات الطيران في حدود  419 مليار دولار، أي نصف عائدات  2019.  وتوقع دو جونياك الآن، بأن تتعرّض شركات الطيران لخسائر تصل إلى 100 مليار دولار، بعدما كانت تقديرات سابقة تحدّثت عن نحو 87 مليار دولار.